المكتب الجهوي للنقابة “فدش” بجهة مراكش آسفي يجتمع بمدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لمناقشة مجموعة من القضايا التعليمية والتربوية الهامة.

     كما كان مقررا في خلاصات اجتماعه بتاريخ 22 يوليوز 2018 المنصرم، عقد المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، بجهة مراكش أسفي، مساء يوم أمس الأربعاء فاتح غشت 2018، لقاء مع مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.
كان اللقاء بمكتب المدير بمقر الأكاديمية الجهوية، بحضور بعض رؤساء المصالح بالأكاديمية،حيث أبدى أعضاء المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم- فدش بجرأة ومسؤولية انشغالهم وتساؤلاتهم حول مجموعة من القضايا والملفات التي تهم الشأن التعليمي والتربوي بأقاليم الجهة، من قبيل الحركة الانتقالية، والسكنيات، وتدبير الزمن المدرسي، والامتحانات الاشهادية مع ما رافقها من مشاكل واختلالات على مستوى عمليات الحراسة والتصحيح والمسك، ونتائج تخرج مسلك الادارة التربوية فوج 2018، واستيفاء مجزوءات التكوين والتعيين بالنسبة للأساتذة الجدد أفواج 2016 و2017 و2018.
إضافة إلى المشاكل المتعلقة بالمؤسسات التعليمية التي كانت موضوع تحري لجان جهوية ببعض الأقاليم كالثانويتين التأهيليتين ابن المعتز باقليم مراكش والشويطر باقليم الحوز، ومؤسسة التفتح باقليم الصويرة، وبعض القضايا المرتبطة بنساء التعليم بالجهة، بالمناطق النائية تحديدا، كالنقل والسكن الوظيفي والتحرش والعنف ورخص الولادة والرضاعة.. وغيرها، والتي طرحتها منسقة دائرة المرأة بالمكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم الأخت سعيدة البرجي.
 المدير الجهوي للتربية والتكوين بجهة مراكش أسفي، وبعد استماعه لمقترحات المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم، وانتظارات أعضائه واستفساراتهم حول القضايا المطروحة، ثمن روح المسؤولية والجدية والثقة المتبادلة التي تميز بها النقاش، مجيبا على مختلف الاستفسارات المطروحة بعزم الادارة الجهوية مستقبلا على تجاوز كل الاختلالات، التي طبعت سير العمل هذا الموسم، فيما يتعلق بتنظيم العمليات المرتبطة بالامتحانات الاشهادية، داخل المديريات، من حراسة وتصحيح ومسك للنقط. وموضحا بأن مسؤوليته، بخصوص مايقع في المراكز الجهوية للتربية والتكوين، لا تتجاوز الجوانب الوظيفية المرتبطة باستيفاء المجزوءات وتعيين الأطر، وفق ما تسمح به الصلاحيات الموكولة اليه.
و أشار إلى أهمية الاسراع باصدار مرسوم التنسيق بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والمراكز الجهوية لمهن التربية، مؤكدا تتبعه ومصاحبته لاجراءات تخرج وتعيين أطر الادارة التربوية عبر مديريات الجهة، وحرصه على توصل الأساتذة الجدد (جميع الأفواج) بمستحقاتهم المالية المتعلقة بالعطلة الصيفية عكس ما يتم ترويجه.
وسجل في نفس الوقت، أنه سيعمل على مواصلة التنسيق مع المصالح المركزية للوزارة، بخصوص مقترحات النقابة الوطنية للتعليم، لايجاد حلول واقعية لبعض ثغرات التوظيف بالتعاقد، وخاصة ما يتعلق بتجديد العقود في حالة عدم استيفاء المعنيين بالأمر لكل المجزوءات، كحل مؤقت في انتظار ادماج هذه الفئة في الوظيفة العمومية. حيث جدد السيد مدير الأكاديمية التأكيد على أن فوجي 2016 و2017 من الأساتذة الجدد (بوجب التعاقد) سيتوصلون بالرسائل الفردية لتعيينهم بجميع مديريات الجهة، كما تجري عمليات تكليف فوج 2018 وفق المعايير المعهودة للاستحقاق.
أما فيما يخص تساؤلات أعضاء المكتب الجهوي حول المؤسسات المثارة بأقاليم الجهة، فقد أكد المدير  بأن المساطر تأخذ مجراها الطبيعي، وبأن الادارة الجهوية حريصة على تطبيق القانون وفق النتائج المتوصل إليها من لدن لجان التحري والتحقيق.
وفي نهاية اللقاء تفهم المدير الجهوي مقترحات دائرة المرأة الفيدرالية، بالمكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم، مبديا استعداده لبناء تصور حولها مع الشركاء على صعيد الجهة وفق السياقات المتاحة،  لإيجاد الصيغ الملائمة لدعم التمييز الايجابي لنساء التعليم وفق ما يخدم مردودية وجودة المدرسة العمومية. وليختتم الاجتماع بالاتفاق على مواصلة التشاور والتواصل البناء مع النقابة الوطنية للتعليم كشريك اجتماعي أساسي وفعال داخل الجهة، عقب تسجيل أعضاء المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم- فدش موقفهم واقتراحاتهم حول الملف المتعلق بتدبير الزمن المدرسي، والاقتناع بمعالجة ملفي السكنيات والحركة الانتقالية في الاجتماع المرتقب للجنة الجهوية للتنسيق والتتبع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *