التشريح الطبي يؤكد فرضية انتحار المقيمة الفرنسية بالصويرة

الصويرة : هشام شكار
كشفت مصادر مطلعة أن نتائج التشريح الطبي، الذي خضت له جثة المقيمة الفرنسية، المسماة قيد حياتها (إلرزا) 47 سنة  يهودية الديانة، أن السبب الرئيس للوفاة، قد يكون في إقدام الهالكة على عملية انتحار شنقا، بعدما عمدت على تسلق شجرة ولفت رقبتها بحبل الإعدام، فجر يوم الأحد الفارط، بضواحي جماعة سيدي احمد أو حامد. في انتظار النتائج النهائية للتشريح الطبي.
  قد أشرف على عملية التشريح والخبرة الطبية، التي جرت بمشرحة مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد ابن عبد الله بمدينة الصويرة، أربع أطباء على رأسهم الدكتور كوكب مدير المستشفى الإقليمي المذكور، زيادة على طبيب شرعي متخصص، استقدم خصيصا لتوجيه عملية التشريح، التي استغرقت أزيد من ساعتين.
 هذا وقد كشفت مصادر طبية، أن الهالكة لم تتعرض لأي اعتداء جسدي أو اغتصاب قبل موتها، كما أشيع في بعض الصحف الوطنية، في عددها الصادر ليوم الثلاثاء 24 يوليوز 2018.
وفي نفس السياق، علم من مصدر مقرب، أن أسرة الهالكة المقيمة بالخارج، فضلت دفن الجثمان بالديار الفرنسية.
ومن جانب ذي صلة تأكد لنا أن مصالح الدرك الملكي بالصويرة قد أرسلت  صبيحة يوم الثلاثاء غداة التشريح، عدة عيينات من أعضاء وأحشاء جثة الفرنسية المنتحرة، إلى المختبر الوطني للدرك الملكي، قصد إخضاع العينات للتحليل المخبري، حتى يبقى التحقيق مفتوحا إلى غاية ظهور النتائج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *