أقسام المستعجلات بما فيها مقاومة الصدمات بمستشفى إبن طفيل مراكش تحتضر

 إن الوضع المتأزم الذي  تعيشـه بشكـل يومـي و متواصـل أقسـام المستعجـلات بصـفة عامة وقسم مقـاومة الصدمـات بصـفة خاصة بمستشفى إبن طفيل التابع للمركز الإستشفائي الجامعـي محمد السادس بمراكش منذ أكثر من سنتين و الذي تفاقم في الأونة الأخـيرة ينـذر بقـرب حـدوث كــارثة إنسانية و صـحية في غيـاب تام و غريب  للمسؤولين عن الأقسام  المعنية و عن المـستشفى المذكور ، فقد وصل مستوى الإهمال لهذه الأقسام لدرجة لم يعد يستطيع  معها  العاملات و العاملون  القيام بواجبهم المهني ، مما انعكس سلبا و بشكل  ملحوظ و خطير على  جودة  الخدمات  الصحية  المقدمة،الأمر الذي  يشكل  خطرا  على  صحة  المرضى  و العاملات و العاملين على حد سواء،

     و في ظل هذه الظروف المأساوية  عقد  العاملات و العاملون بالأقسام المعنية إجتماعا يومه الأربعاء 4 يوليوز 2018، و تم بسط كافة المشاكل، و أجمع الحاضرون  على أن  الوضع  أصبح  غير مقبول إنسانيا و صحيا  و يشكل تهديدا صريحا لحياة المرضى، لذا فإن اللجنة النقابية لمصالح المستعجلات للمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس مراكش، المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للصحة الإتحاد المغربي للشغل تطالب بتعيين رئيس للمصـلحة يـمارس جميع  صلاحياته و يملك إرادته مع مراجعة شاملـة للسيـاسة المتبعـة في تدبير مصالح المستعجلات التابعة للمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش،و تستنكر حالة الإهمال التي طالت أقسام  المستعجلات بمستشفى ابن طفيل و على رأسها قسم مقاومة  الصدمات، و تنوه بتضحيات العاملات و العاملين بها،و تدعو لتوفير مناصب شغل لأفواج العاطلين لسد الخصاص المهول.

كما طالبت بصرف التعويضات الخاصة بالحراسة المتأخرة لسنتي  2016 و 2017، مع تحسين  ظروف  عمل  العاملات والعاملين ماديا و معنويا بكافة الأقسام و على رأسها مقاومة الصدمات مع  توفير التجهيزات  و المعدات و الادوية  الضرورية، مؤكدة على إخلاء العاملات و العاملين مسؤوليتهم عن أي تعقيد لحالة مريض او وفاة نتيجة الإهمال الذي تعيشه مرافق المستعجلات وعلى رأسها قسم مقاومة الصدمات، و تحمل المسؤولية كاملة لإدارتي المركز ألاستشفائي الجامعي و مستشفى ابن طفيل.

و نظرا  لحساسية  الوضع، و انعكاسه  بشكل  سلبي  على  صحة  و حياة  المرضى ، وبعد  سلسلة  من المراسلات الداخلية و العرائض منذ سنة 2016 إلى يومنا هذا فقد تقرر خلال الإجتماع، تنظيم وقفـة إنذاريـة صامتة  للعامـلات  و  العامـلين  بقسم  مـقاومة الصـدمات مع الحـفاظ على استمرارية المرفق الصحي  يومه الثلاثاء 10يوليوز 201 أمام قسم مقاومة الصدمات لمستشفى إبن طفيل من الساعة  10:30 الى الساعة 11:30، وحمل العاملات و العاملين للشارات السوداء إحتجاجا على الوضع الكارثي طيلة أيام الأسبوع.

وأشارت اللجنة في بلاغ لها توصلت ” كلامكم” بنسخة منه إلى هروب جماعي للمسؤولين بمختلف درجاتهم و تنصلهم من أبسط إلتزاماتهم، وعدم تعيين رئيس للمصلحة يملك إرادته و يمارس صلاحياته و يشرف على الأقسام المعنية بشكل دقيق و يومي،غياب مقاربة تشاركية للإدارة في تدبير مصالح المستعجلات، و قلة الموارد البشرية، وغياب التكوين المستمر وظروف عمل قاسية حاطة بالكرامة،   Seniors de gardeغياب لائحة الحراسة الخاصة ب
كما سجلت غياب لائحة الحراسة الخاصة بالأطباء المختصين في الطب الإستعجالي و الإنعاش باقسام المستعجلات و مقاومة الصدمات، وتقليص عدد الممرضين بقسم مقاومة الصدمات إلى النصف مع ارتفاع وثيرة العمل، وترك الأطباء العامين يشرفون لوحدهم على حالات معقدة في أقسام مختصة داخل مستشفى من المفروض ان يكون جامعيا، إلى جانب إفتقار المستشفى لجل التخصصات الطبية و بعض التخصصات الجراحية و استمراره بشكل غير مفهوم و سريالي في إستقبال الحالات المستعجلة الخاصة بها، وترك العاملات و العاملين من ممرضين و أطباء عامين و تقنيين و بالمركب الجراجي و بصيدلية المستعجلات يصارعون الوضع الكارثي لوحدهم، و غياب أي تنسيق بين مستشفى الرازي و ابن طفيل رغم تبعيتهما لنفس المركز الإستشفائي، وإفتقار المصالح لأبسط التجهيزات و المعدات و الأدوية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *