عائلة الضحية هشام حكيمي تنفي وجود مفاوضات بينها وبين عائلة اللاعب حاريث

 الضحية هشام حكيمي

نفت مصادر مقربة من عائلة الشاب ضحية حادث السير التي تسبب فيها لاعب المنتخب المغربي  وجود أي مفاوضات بين اسرة القتيل وعائلة لاعب فريق “شالكه”.

وقال أحد أقارب العائلة، في تصريح إعلامي، إن الحديث عن مفاوضات من أجل عقد صلح بين الطرفين يبقى مستبعدا، وأن الطرفان لم يتباحثا مطلقا حول الأمر.

وأضاف المصدر ذاته أن من يروجون لأنباء تتحدث عن اتفاق مبدئي بين عائلة الضحية واللاعب بعيدون كل البعد عن حقيقة الأمور، وقال “لم تجر أي مفاوضات للصلح وليس هناك أي مقترح من طرف عائلة اللاعب حول تقديم تعويض مادي”.

وكشف المصدر المنتمي لعائلة الضحية، البالغ من العمر 28 سنة، والذي دهسته سيارة كان يقودها النجم الشاب في شارع 11 يناير نهاية الأسبوع المنصرم بمدينة مراكش، أن بعض أفراد عائلة اللاعب حضروا عزاء الشاب رفقة محامي اللاعب، لكن لم يجر الحديث عن أي اتفاق أو أي تعويض مادي. وقال “حضروا ليقدموا العزاء، وجرى استقبالهم وفق ما تقتضيه العادات والتقاليد المغربية، ثم انصرفوا، ولم نخض في أي تفاصيل حول صلح أو تعويض مادي”.

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية أول من تحدث عن وجود مفاوضات بين عائلة اللاعب وعائلة الشاب القتيل، تقتضي بتقديم تعويض مقابل مادي أو دية مقابل صلح توافقي بين الطرفين.

وكانت مصادر أمنية قد أوضحت في وقت سابق أن حادثة السير ليس لها علاقة بأي سباق للسيارات شارك فيه عدد من الشبان بالمدينة الحمراء، إضافة إلى أن محاضر الحادثة لا تتضمن أن اللاعب كان في حالة سكر.

للإشارة الضحية مستخدم في دار الثقافة بمراكش المتواجدة بحي الداوديات.

في المقابل، عبر نادي “شالكه” الألماني، عن دعمه ومساندته للاعب الأسود في محنته، كما تقدم بالتعازي أيضا لأسرة الضحية.

واختار أمين حارث وعدد من لاعبي الأسود إلى جانب مصطفى حجي الذي عاينته كلامكم برفقة زوجته وابنته يتجولون بمنطقة جليز، قضاء عطلتهم بالمدينة الحمراء مباشرة بعد إقصاء المغرب من دور مجموعات كأس العالم روسيا 2018، ويتعلق الأمر بكل من فيصل فجر، لاعب “خيتافي” الإسباني، وحكيم زياش، المحترف بصفوف “أياكس أمستردام” اللذين يقضيان عطلتهما أيضاً بالمدينة الحمراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *