الفيلسوف المراكشي د . محمد موهوب يترشح لمباراة نيل مصب عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة القاضي عياض بمراكش

5 79

 

ترشح الدكتور محمد موهوب لمباراة نيل منصب عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة القاضي عياض بمراكش. الأستاذ موهوب من مواليد مراكش من أسرة ذات جذور عريقة بالمدينة. حاز شهادة الدكتوراه تخصص في الفلسفة الألمانية المعاصرة في جامعة السوربون بباريس. يتسم بمميزات المثقف النزيه الراسخ في الثقافتين العربية و الغربية و يحظى باحترام الأوساط الجامعية و الفكرية في المغرب و خارجه. والى جانب عمله الجامعي المميز و بحثه الفلسفي فله حضور وازن في العمل الثقافي في مراكش حيث أسهم من قريب في تأسيس ديوان الأدب و نوادي فكرية عديدة.

والاستاذ المفكر والمثقف المراكشي الدكتور محمد موهوب، هو أحد الرواد الذين وضعوا العودة التاريخية للفلسفة .
وهو من ابرز الكفاءات التي تزخر بها مدينة مراكش التي مثلها في العديد من المحطات الدولية كمثقف أدبي ومبدع في مجال الفكر والفلسفة، وكشخصية سيكون توليها لمنصب العمادة مناسبة لإحداث طفرة نوعية على مستوى كلية الآداب والعلوم الإنسانية.

ازداد محمد موهوب بمراكش (المغرب) وحصل على دكتوراه في الفلسفة (الفلسفة الألمانية) من جامعة السربون. بعد ان ترجم ، من العربية الى الفرنسية: رواية « باب الساحة » للروائية الفلسطينية سحر خليفة (منشورات فلامريون)؛ منتخبات شعرية، « رذاذ اللغة »، للشاعر الفلسطيني عزالدين المناصرة (منشورات لإسكمبيت)؛ وضميمة من الاقصوصات الفلسطينية والمغربية والجزائرية (منشورات معهد العالم العربي بباريس) ؛ عاد محمد موهوب وتوقف في محاولات متعددة، نشرت تحت عنوان: « ترجمان الفلسفة » (منشورات جامعة القاضي عياض)، للتفكير في فعل الترجمة الذي مارسه واستغرقه لسنين عديدة. فكانت الكتابة عن الترجمة ذريعة لمقاربة الأسئلة الكبرى للفلسفة: سؤال الهوية، سؤال الأصل، سؤال الزمن، سؤال الفن، الرواية، العلم، الدين، السياسة… وبالخصوص كانت كل مرة مناسبة لمساءلة العلاقة بالفلسفة. مجموع هذه الأسئلة هو ما يتوزع موضوعات دروس محمد موهوب بشعبة الفلسفة داخل كلية الآداب والعلوم الانسانية، جامعة القاضي عياض، بمراكش

ويعد موهوب من بين أهم المثقفين العرب، ويحظى باحترام واسع بالأوساط الجامعية والفكرية داخل المغرب و خارجه، ومن الشخصيات البارزة بالحمراء، التي لم يقتصر تواجدها في ساحة الفلسفة والفكر، وإنما أبحرت سفينته أيضا لتبدع في مجالات متعددة، ولترسو في موانئ يحاول من خلالها الدكتور موهوب إغناء الساحة الثقافية والفعل الجمعوي والجامعي على مستوى مدينة مراكش والجهة بشكل عام.

وتجدر الإشارة، إلى أن موهوب أحد أهم المساهمين في تأسيس ديوان الأدب و نوادي فكرية عديدة، كما أنه له مشاريع جامعية عدة ستسهم في تطوير الاشتغال على مستوى الجامعة.

Loading...