تجار وحرفيو ساحة جامع الفنا وأسواقها ينوهون بالحملة التي يقوم بها عنصري الأمن أحمد فوناكا وعبد الحق غزاف

 لم يدم وقت طويل على اللقاء الذي عقدته تنسيقية رابطة جمعيات تجار ساحة جامع الفنا وأسواقها، الأسبوع الماضي، مع نائب والي أمن مراكش محمد أمشيشو، بمقر الولاية الأمن. وهو الاجتماع الذي كشف عن ما تعيشه ساحة جامع الفنا من اختلالات وشبهات أساءت للسياحة بالمدينة من طرف بعض الجهات الفاعلة في الساحة.( لم يدم وقت طويل ) حتى بدأت ملامح التغيير بالساحة تلوح في الأفق يوما بعد يوم بسبب الحملة التمشيطية الأمنية التي يقوم بها عنصران أمنيان من بوليس السياحة كلفتهما الإدارة الأمنية بمراكش بهذه المهمة. أحمد فوناكا وعبد الحق غزاف.
وبحسب ما عاينته جريدة ” كلامكم” بمحيط الساحة وأسواقها، فإن تجار الساحة مرتاحون من الحملة الأمنية التي يقوم بها العنصران الأمنيان ، من المذكوران، من أجل إعادة الاعتبار للساحة وإزالة كل ما يشوبها من خروقات واختلالات أثرت سلبا على السياحة بالمدينة وساحة جامع الفنا وأسواقها.
وقد استهدفت تجار المخذرات الذين جعلوا من الساحة مرتعا لترويج مخذراتهم والمتربصين بالشواذ حاصة القادمين من مدن دول أجنبية ، إلى جانب المتحرشين بالنساء والفتيات ومنع امتطاء الدراجات النارية بداخل الساحة ولقاء القبض على مجموعة من ” فوكيد” الذين يباشرون هذا العمل بدون اي ضوابط والمتسولين والمتسولات الذين يوظفون اطفالا وطفلات صغيرات من اجل سلب السياح اموالهم
كما عمل الشرطيان المذكوران إلى ردع المرشدين السياحيين المرخص لهم والذي يزرعون الرعب في نفوس السياح بتمكينهم من معلومات خاطئة عن مراكش والساحة بغية الحصول على المال والمصالح الشخصية وإلحاق الأضرار بالاقتصاد الوطني، من خلال تحويل السياح إلى جهات اخرى عوض تجار الساحة وأسواقها.كما تم ردع النقاشات وحصرهم في عدد معترف به إلىجانب اصحاب العصير والمأكولات من اجل تقديم صورة مقبولة عن السياحة بالمغرب.
وفي السياق ذاته، نوهت تنسيقية رابطة اتحاد جمعيات ساحة جامع الفنا وأسواقها، بعمل ولاية أمن مراكش من خلال نائب الوالي ، محمد امشيشو و العنصران الأمنيان أحمد فوناكا وعبد الحق زغراف، على العمل الجبار الذي قاموا به بساحة جامع الفنا وأوساقها في ظرف قياسي، من اجل خدمة السياحة بمدينة مراكش والمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *