انفراد. تعيين نورالدين حليم كاتبا عاما لولاية جهة مراكش قادما اليها من المحمدية عوض محمد الحبيب

على إثر عملية التنقيلات والاعفاءات والعزل لرجال السلطة في المغرب و التي شهدتها دهاليز وزارة الداخلية اليوم الجمعة. كان لجهة مراكش آسفي النصيب الأوفر منها.

وفي نفس السياق، تم تنقيل محمد الحبيب، رئيس الشؤون العامة بولاية جهة مراكش، و تعيين نور الدين حليم، كاتبا عاما لولاية جهة مراكش-آسفي، قادما إليها من مدينة المحمدية حيث كان يشغل نفس المنصب بعمالتها.

ولم يخرج إقليم الحوز عن الاستثناء، حيث شمل قرار التنقيل 16 رجل سلطة في مختلف المسؤوليات الترابية.

وتعلق الأمر برئيس الشؤون الداخلية عبدالحق الباشا، أول المغادرين لعمالة إقليم الحوز إلى إقليم الدريوش، ونائبه الأول إلى مدينة وزان.

كما شملت حركة التنقيلات التي عصفت بأزيد من نصف رجال السلطة في مواقع المسؤولية بالحوز، رئيس دائرة تحناوت الذي تم تنقيله إلى منطقة الذريوة، ورئيس دائرة اسني إلى مدينة كرسيف، فيما تم  تنقيل باقي رؤساء الدوائر الترابية.

قرار تنقيل عدد من رجال السلطة بالحوز تزايد،  وتعلق الأمر بقائد اسني الذي تم تنقيله إلى مدينة الرباط، وقائد قيادة ويركان إلى مدينة تمارة، فيما تم تنقيل قائد قيادة ثلاث نيعقوب إلى مدينة تاوريرت، وقائد قيادة اغواطيم إلى مدينة الدارالبيضاء.

هذا وشملت عملية تنقيل مسؤولي وزارة الداخلية بجماعتي غمات و سيدي عبدالله غيات إلى مدينة المحمدية، فيما لم يعلن بعد عن باقي المسؤولين من القياد الذين شملهم قرار الحركة.

وفي سياق متصل، فاٍن حركة التنقيلات التي للمرة الأولى تعصف ب 16 رجل سلطة لم تسجل إعفاء أي مسؤول رغم التوبيخات والانذارات التي وجهت لهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *