انفراد . النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر بجهة مراكش تقرر مقاضاة شخص شهر بمصحة خاصة وتصفه بالكذاب

 

قررت النقابة الوطنية لطباء قطاع الحر بجهة مراكش تانسيفت الحوز متابعة شخص قضائيا بتهمة التشهير والكذب ضد مؤسسة طبية وأطباء  في القطاع الحر ، حتى يحفظ للطبيب حرمته وهيبته وكرامته ويكون عبرة لمن سولت له نفسه خدش من يتفانى في خدمة الناس.

وبحسب بيان للنقابة توصلت كلامكم بنسخة منه، فإن تسجيلا مصورا لشخص يشهر بإحدى المصحات بمراكش، هذا المشهر الذي قالت النقابة أنه  يحترف الهدم وتتبع أعراض الناس ، لم يتورع في التشهير والنيل من إحدى المصحات في مراكش وفي المغرب  والتي تنافس المصحات الأوربية  والعالمية بشهادة الخبراء.

وأضاف البيان أن الطريقة التي قدم لها تشهيره مليئة بالمغالطات والمفارقات فهو يزعم أن الطفل لم يكن يعاني إلا من شيء طفيف، وفي هذه النقطة بالذات -يقول البيان – وتنويرا للرأي العام، وبعد التحري في النازلة والإحاطة بها خبرا، ان هذا الشخص الذي قدم  نفسه كالناصح لأهل مراكش ، وكأن المراكشيين في سبات عميق أو أنهم من اهل الكهف، واصفا هذا الناصح بالكذاب  الأشر، فالطفل قبل أن يأتي إلى المصحة، مر من أربعة أقسام في المستشفيات، والحال هذه أن حالته الصحية كانت في تدهور لولا العناية المركزة للاطباء الأكفاء في مصحة مراكش لتدهورت صحته إلى الأسوء.

وأكد البيان أن الفاتورة التي أشهرها بما وصفته النقابة بالرويبضة في أوجه الناس فهي حجتهم ضده، وتعكس ما قالته حول مصداقية مصحة مراكش ، مبرزة أن أربعة أطباء ظلوا يتناوبون على العناية المركزة للطفل حتى شوفي، وقد تقاضوا ما مجموعه 2400 درهم وإذا استخلصت منها الضرائب  فستصبح ألف درهم معتمدة على أربعة أطباء على مدى ثلاثة أيام.

وكان نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، تداولوا فيديو يظهر مواطنا مصدوما من فاتورة إحدى المصحات الخاصة بمراكش.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *