مدير بنك متورط في عمليات مالية “مشبوهة” بأفراد عصابة مقهى “لاكريم” بمراكش

كشفت مصادر إعلامية، أنه كان لافتا وجود اسم مدير مؤسسة بنكية ضمن المتابعين في قضية الاكريم” بمراكش، التي يتابع فيها أفراد ينتمون إلى “مافيا” دولية ومسؤولون في جهاز الدرك الملكي، كل حسب مسؤوليته في الجريمة التي نفذها مواطنان هولنديان في المقهى المذكور.

وأكدت جريدة المساء، أن التحقيقات التي أنجزتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، والمكتب الوطني لمحاربة الإرهاب والجريمة المنظمة، إضافة إلى يوسف الزيتوني، قاضي التحقيق بغرفة جرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بمراكش، بخصوص وقائع جريمة القتل بالسلاح التي وقعت بمقهى “لاكريم”، كشفت قائمة المتهمين الستة عشر المتابعين في هذه القضية، ومن بينهم مدير وكالة بنكية تورط في فتح حسابات بنكية بعناوين وهمية لفائدة أفراد العصابة.

وأضافت اليومية، أن التحقيقات أسفرت عن وجود أدلة كافية لارتكاب الإطار البنكي الموجود رهن الاعتقال، التهم المنسوبة إليه، من خلال جناية المشاركة في إخفاء أشياء متحصل عليها من جريمة يعلم بظروف ارتكابها، وجنحة إدخال معطيات في نظام المعالجة الآلية عن طريق الاحتيال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *