انفراد. بشرى للمراكشيين..إرجاع مصلى باب أحمر إلى مكانها الأصلي ..و هذه تفاصيل عودتها بالصور

 

تم اليوم الجمعة الأخيرة من رمضان، بباشوية سيدي يوسف بن علي بمراكش، عقد لجنة مختلطة من كافة المؤسسات من اجل تدارس مقترح فدرالية الخير لجمعيات الصناع التقليديين بالجهة مع تنسيقية الوفاق ساحة جامع الفنا للتراث الشفهي اللامادي والفضاءات التجارية بجهة مراكش المدينة، بإرجاع المصلى لمكانها السابق، حيث تعود المراكشيون على أداء صلاة العيد بها.

المقترح الذي اعتبرته الفيدرالية المذكورة بشرى لساكنة مراكش عموما والمدينة وسيدي يوسف بن علي خصوصا. وهو مقترح جاء انطلاقا من دور المجتمع المدني بالمدينة العتيقة  وتم قبوله من طرف كافة المتدخلين بعد إجراء لقاءات مع كل مؤسسة على حدا من اجل توضيح الفكرة مع تقديم معطيات ملموسة .

وقد وافق جميع المتدخلين على اقتراح الفيدرالية، انطلاقا من الوالي عامل عمالة مراكش محمد صبري،الكاتب العام بالنيابة محمد الحبيب، والي الأمن سعيد العلوة و نائبه محمد امشيشو، إلى جانب مدير ديوان والي الأمن مراكش نور الدين جبران، باشا المنطقة الحضرية سيبع محمد التيباري، مندوب وزارة الأوقاف الحاج عمر الضريس، و مولاي اسماعيل لمغاري ، رئيس مقاطعة سيدي يوسف بن علي.
وقد دعى إلى عقد لجنة عاجلة من أجل وضع آخر اللمسات على هذا المقترح وترأسه لهذه اللجنة المختلطة ، من اجل إرجاع مصلى باب أحمر إلى مكانها الأصلي، وهو بمثابة إرجاع التاريخ والوجدان إلى كافة المراكشيين .


وإشارة فقد أهابت اللجنة المذكورة إلى المحافظة على المكتسبات بمحيط المصلى، راجيين ان يصاحب كل فرد سجادته الخاصة لأن طول الشارع لن يكون به فراش وسيهم الفراش الجنبات فقط كما انه هناك مكان مخصص للنساء.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *