عامل الحوز عمر التويمي يزور ضحايا الفقيه البيدوفيلي وينوه بشجاعتهن بفضح المغتصب

كشفت إحدى ضحايا الفقيه البيدوفيلي المتورط في إغتصاب 7 فتيات قاصرات بجماعة ستي فاضمة، ان عمر التويمي عامل إقليم الحوز نوه بشجاعتها و تمكنها من تجاوز الخوف و كشف ما تعرضت له من معاناة.
و قالت الفتاة المذكورة، ان العامل التويمي قال لها: “تبارك الله عليه.. راك بطلة، كن ما أنتي ما تكشفش هاد الفضائح”.
و أشارت الفتاة بان عامل الإقليم أكد لها بانه سعيد زيارة الضحايا و أسرهن، من أجل تتبع حالتهن و متابعة أحوالهن.
و كان عمر التويمي عامل إقليم الحوز ، قد قام عصر يومه الإثنين 28 ماي الجاري، بزيارة لضحايا إمام مسجد “بيحلون” بجماعة ستي فاضمة، من أجل تفقد حالتهن النفسية و التواصل مع عائلاتهن.
و حسب مصادر موثوقة، فقد أمر العامل التويمي الذي كان مرفوقا بقائد قيادة ستي فاضمة و رئيس مركز الدرك الملكي، بتوفير المصاحبة النفسية و الإجتماعية للضحايا، كما تواصل بشكل مباشر مع جميع الضحايا و أسرهن، مطالبا بتوفير جميع الإمكانات اللازمة لدعم الفتيات ضحايا الإمام البيدوفيلي خلال هذه المرحلة العصيبة من حياتهن.
و كانت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي ستي فاضمة، قد تمكنت ليلة يوم الجمعة الماضي من إعتقال إمام مسجد دوار “بيحلوان” بجماعة ستي فاضمة، على خلفية إتهامه بإغتصاب سبعة فتيات تتراوح اعمارهن ما بين 9 و 16 سنة.
و أشارت المصادر ذاتها، أن الإمام الذي يؤم الناس بمسجد الدوار و البالغ من العمر 40 سنة، كان يستغل فترات تدريسه القرآن الكريم لفتيات و فتيان الدوار المذكور، ليمارس خلسة الجنس على فتيات لا حول لهن و لا قوة.
و تم كشف أفعال هذا الإمام المتزوج و الأب لطفلين، تضيف نفس المصادر، بعد فرار إحدى ضحاياه التي تبلغ من العمر 16 سنة، يوم الخميس المنصرم، ساعات قليلة بعدما تقدم شاب لخطبتها، خوفا من إنكشاف أمر إفتضاض بكارتها التي سلبها إياها الإمام المذكور قبل أربع سنوات خلت. و بعد جهد من طرف الدرك الملكي بتنسيق مع والد الضحية، تم التوصل إليها بمحطة الحافلات بالدار البيضاء، لينتقل الأب إلى عين المكان و يعيدها و تخبره بجميع تفاصيل إغتصابها، ليتقدم بعد ذلك بشكاية لدرك ستي فاضمة الذي إعتقل الفقيه المذكور.
إلى ذلك، تم تقديم الفقيه الذي يرجح أنه داوم على إغتصاب فتيات الدوار الراغبات في تعلم القرآن الكريم طوال العشرين سنة التي درس خلالها، يوم الأحد 27 ماي الجاري أمام النيابة العامة بمراكش، من أجل التحقيق في المنسوب إليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *