فيدرالية المنار للوحدة والتضامن بمنطقة الازدهار تحمل ولاية جهة مراكش مسؤولية إقصائها من اللقاءات التشاورية

مرة أخرى يثير اقصاء جمعيات وازنة من حضور الندوة التي نظمتها جهة مراكش أسفي يوم الثلاثاء15 ماي2018بمتحف حضارة الماء حول الجهوية المتقدمة. وتساءلت فيدرالية المنار للوحدة والتضامن بمنطقة الازدهار عن المعايير الخاصة باختيار الجمعيات المشاركة وعن أي أساس يتم تحديد لائحة الجمعيات المشاركة.
وقد عبرت الفيدرالية عن امتعاضها من مثل هذه التصرفات التي تتعارض مع الخطب الملكية والدستور المغربي في الإقرار بحق المشاركة في تدبير السياسات العمومية بهذا الوطن الذي يتسع لكل مكوناته دون نهج أسلوب الاقصاء الذي أكل عليه الدهر وشرب.
وحملت الفيدرالية مسؤولية الإقصاء للمرة الثانية لجهة مراكش آسفي، باعتبارها الجهة المنظمة والمفروض إشراك الجميع في اللقاءات التشاورية حول القضايا الوطنية التي ترهن مستقبل البلاد ومنها الجهوية المتقدمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *