والي مراكش محمد صبري : أهم الاستثمارات المنجزة، قطاع الماء والكهرباء،التعليم، ثم قطاع الطرق وقطاع الشباب والرياضة

 

بلغ عدد المشاريع التي تم إنجازها بعمالة إقليم مراكش، في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال الفترة ما بين 2005 و2017 ، ما مجموعه 891 مشروعا.

تواصلت لليوم الثالث، فعاليات النسخة الثامنة عشرة من الخميس الإعلامي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بتنظيم لقاء تواصلي بمقر ولاية جهة مراكش آسفي، بحضور محمد صبري والي الجهة، ونديرة الكرماعي العاملة المنسقة الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ورؤساء الهيئات المنتخبة، ورؤساء المصالح الخارجية، وممثلي الصحافة الوطنية.

وقال والي الجهة، بهذه المناسبة، أن الهدف من هذا اللقاء، هو إطلاع الجميع على مختلف العمليات المنجزة في إطار المبادرة الوطنية، التي وصفها بالورش التنموي الطموح والمتجدد منذ بداية إعطاء انطلاق المبادرة الوطنية من طرف جلالة الملك بتاريخ 18 ماي 2005 .

وأوضح والي الجهة، بخصوص حصيلة إنجازات  المبادرة الوطنية بعمالة مراكش مابين 2005 و 2017 ، بأنها تميزت ببرمجة 891 مشروعا استفاد منها بالخصوص الفئات المستهدفة، وذلك بغلاف مالي قدره مليار و 559 مليون درهم، ساهمت فيها المبادرة الوطنية بما قدره 882 مليون درهم.

وتابع المتحدث، بأن هذه الاستثمارات تتحقق بمساهمة جميع الشركاء من جماعات محلية ومؤسسات عمومية أو شبه عمومية وجمعيات ومستفيدين، حيث بلغت نسبة مساهمة الشركاء 44 في المائة ومساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 56 في المائة.

وأضاف والي الجهة،  أن قطاع الماء والكهرباء، يأتي في مقدمة الاستثمارات المنجزة بنسبة 21 في المائة، يليه في المرتبة الثانية التعليم والتكوين المهني بنسبة 19 في المائة، ثم قطاع الطرق بنسبة 17 في المائة وقطاع الشباب والرياضة بنسبة 12 في المائة والأنشطة المدرة للدخل بنسبة 11 في المائة وقطاع الصحة بنسبة 10 في المائة، في حين تتوزع باقي النسب المتبقية على باقي القطاعات الأخرى.

وأكد والي الجهة، أيضا، أن من ضمن الأهداف التي سطرتها المبادرة الوطنية بعمالة مراكش، خدمة الشباب انسجاما مع شعار ” المبادرة الوطنية رافعة لإدماج الشباب”، حيث يتجسد ذلك على الخصوص في تمثيلية الشباب في أجهزة الحكامة، في إشارة إلى اللجان الجهوية للتنمية البشرية واللجان المحلية للتنمية البشرية.

وأشار  صبري،أن الاهتمام بالشباب تجلى كذلك، من خلال الاستفادة المباشرة من دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  لتمويل المشاريع المقترحة من طرف حاملي المشاريع، وخاصة الأنشطة المدرة  للدخل، كما تتم الاستفادة بصفة غير مباشرة من خلال المشاريع التي تنجزفي المجالات الرياضية والثقافية والفنية كالقاعات الرياضية المغطاة والمنتزهات الرياضية وملاعب القرب لممارسة الرياضة والخزانات والمعاهد الموسيقية، إلى غير ذلك من المشاريع التي تضع الشباب في صلب التنمية الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *