جمعية السلام لتجار الدراجات النارية والعادية المستعملة بمراكش تؤكد على التفافها وراء سياسة المجلس الجماعي في تدبير شؤون السوق

أدانت جمعية السلام لتجار الدراجات النارية والعادية المستعملة بمراكش، بشدة بما وصفته الاتهامات والتلفيقات التي صرح بها بعض المحسوبين على السوق والمعارضين لسياسة الإصلاح التي يشهدها المجلس الجماعي من تغيير في إدارة السوق وفتح صفحة جديدة في محاربة الفساد وهدر المال العام ، مشيدة بأخلاق ونزاهة نائب الرئيس المكلف بالأسواق وتجنبه كل ما من شأنه المساس بمالية الجماعة.

وأكدت على “التفافها وراء سياسة المجلس الجماعي في تدبير شؤون سوق الدراجات النارية والعادية المستعملة وإنا مستعدون لكل وسائل النضال لتحقيق سوق نموذجي للدراجات النارية والعادية المستعملة بمدينة مراكش”.

و قالت جمعية السلام لتجار الدراجات النارية والعادية المستعملة بمراكش في بيان لها توصلت كلامكم بنسخة منه، أن ” الفوضى العارمة التي قام بها بعض المحسوبين على سوق الدراجات النارية والعادية المستعملة بمراكش، وذلك يوم الجمعة 27-4-2018 بمقر المجلس الجماعي لمدينة مراكش، بعد علمهم بإعفاء مدير السوق السعيد البزاز من مهامه من طرف رئيس المجلس الجماعي لمدينة مراكش، وما تلفظ به هؤلاء من اتهامات مجانية في حق نائب الرئيس المكلف بالأسواق الجماعية عبد الرزاق جبور” ، إلى جانب ” الوقفة الاحتجاجية التي قم بها هؤلاء أمام السوق بتاريخ 28 –4- 2018 والاتهامات التي اتهم بها هؤلاء نائب الرئيس المكلف بالأسواق وكذا رئيس جمعية السلام لتجار الدراجات النارية والعادية المستعملة”، فإنها تستنكر كل هذه المحطات التي قام  بها هؤلاء ضد المجلس الجماعي ونواب الرئيس. دفعتهم بإصدار هذا البيان الاستنكاري.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *