خاص . أكاديمية التعليم مراكش تؤمن 360 وجبة غذاء يومية صحية وسليمة للمتطوعين وأطرها في مواقع منافسات الجمينزياد .

                

محمد تكناوي

احتفل العالم يومه الخميس 2 ماي 2018 بافتتاح فعاليات الدورة 17 للجيمنزياد او ما يعرف بالألعاب المدرسية العالمية بحضور  وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ورئيس الجامعة الدولية للرياضة المدرسية  ووفود الدول المشاركة الذي بلغ 58 دولة والعشرات من الشخصيات الرياضية الوطنية والدولية ، وتواجد نحو الآلاف في مدرجات ملعب مراكش الكبير من أجل الاحتفال بهذه الألعاب التي تقام لأول مرة بالمغرب وبالقارة الإفريقية وأيضا الحضور الجميل  للعشرات من المتطوعين الشباب المغاربة الذي تحولوا إلى مراسلين وصحفيين ومترجمين ومساعدين.

وحضي هذا الاحتفال التي تناقلته قنوات إخبارية عالمية ووطنية بمستوى عالي من الأهمية بحيث كان معبرا وبسيطا  تضمن فتيان وفتيات يبدعون  لوحات فنية باذخة بالأضواء  تلاها استعراض أعلام  ووفود الدول المشاركة.

وحشدت اللجنة التنظيمية التي كان ينسق أشغالها  مدير الأكاديمية التعليم بمراكش كافة جهودها وإمكانياتها وأطرها المتسلحة بالخبرات المتراكمة جراء  مشاركتها في تنظيم بطولات وطنية وقارية ودولية من أجل إخراج هذا الحدث العالمي المتفرد  بالصورة الباهرة التي تليق بسمعة المملكة المغربية، كما عملت هذه اللجنة بتناغم تام مع باقي الشركاء من أجل تخطي كافة التحديات وتحويلها إلى نقاط انطلاقة. سواء تعلق الأمر بتوزيع الرياضات والمواقع التي بلغت 16 الموقع . ووضع برنامج دقيق لتنقلات الرياضيين إلى هذه المواقع، وترتيبات إقامة القرية الترفيهية التي تقام بها أوراش تربوية حول التربية الصحية والمساواة بين الجنسين ومحاربة استعمال المنشطات ومواضيع أخرى تتوافق مع القيم الأولمبية.

كما حرصت الأكاديمية في إطار العقدة التي تجمعها بالممون التابع لها  على بحث الإجراءات والضوابط اللازمة لتوزيع وجبات صحية وسليمة الجودة سهر على وضعها وتتبع تنفيذها الأطر الطبية التابعة للأكاديمية أولا من خلال شحنها بناقلات متوفرة على  أجهزة التبريد وتعبئتها في أكياس ورقية صحية تستجيب للمعايير والمواصفات المرعية في هذا المجال علما أن الأكاديمية أمنت فقط توزيع الوجبات على المتطوعات والمتطوعين ورؤساء المراكز من الأطر التابعة للأكاديمية حوالي 360 وجبة يومية ولم تبرم أي اتفاق مع أي ممون بشأن تأمين التغذية على المشاركات والمشاركين الرياضيين في مراكز المنافسة وذلك خلافا لما أوردته بعض المواقع الإخبارية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *