عامل اقليم الحوز يوقف مشروع استثماري مستوفي جميع الشروط القانونية وصاحبه يعيش صدمة..

 

بينما يتجه المغرب ومعه عاهل البلاد جلالة الملك محمد السادس نحو تشجيع الاستثمار والمستثمرين من اجل نهضة اقتصادية تواكب وطموحات اعلى جهات في  البلد، نجد أن هناك من  بعض المسؤولين من يضع العصا في وسط العجلة حتى لا تدور بسبب البيروقراطية المبالغ فيها.

سبب هذا الحديث هو ما أوردته مصادر ” كلامكم ” حول قرار ايقاف عامل اقليم الحوز العمل بأحد المشاريع الاستثمارية بجماعة اغواطيم والمتمثل في وحدة فندقية ومحطة للوقود بدون ابداء اي مبرر مقنع، بعدما كان في جولة بالإقليم يوم الأحد الماضي وهو على متن  سيارته ، حيث توقف بهذا المشروع الذي هو في ملكية احد المستثمرين المراكشيين والمعروفين بالمدينة، وأمر حوالي 66 عاملا ومستخدما وجلهم من أبناء الإقليم ، بمغادرة  هذا الورش الاستثماري الكبير فورا  والتوقف عن العمل به، وهو الورش الذي سيعود على المنطقة بالخير من خلال فتح فرص العمل لأبناء المنطقة الذين يهاجرون الى مجال مدن المجاورة من اجل لقمة العيش بعيدين عن أهاليهم الذين ينتظرون مدخولا يسدون به غضف العيش وهو الامر الذي غيبه ممثل صاحب الجلالة باقليم الحوز عن أجندته .

وللإشارة ، فإن المشروع الاستثماري المذكور، قد أوفى جميع الأوراق والقوانين المعمول بها في هذا الصدد ، وصاحبه له رخصة موقع من طرف السلطات المعنية  وعلى رأسها مصالح العمالة التي يترأسها العامل المذكور الى جانب المصالح المختصة التي لها علاقة بالموضوع.

الى ذلك أفادت مصادرنا ان صاحب المشروع يعيش حالة صدمة كبيرة بسبب هذا  القرار العاملي الشفوي  للعامل التويمي، القاضي بتوقيف العمل بهذا الورش الاستثماري الضخم والذي سيعود على المنطقة بالنفع، رغم انه استوفى جميع الشروط القانونية من اجل الشروع في تشييده، مؤكدين أن وبسبب هذا القرار غير المبرر فإن المستثمر لا زال ينتظر الفرج من المجهول ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *