الحبس النافذ لعشيقين بسبب الخيانة الزوجية يإمنتانوت

أيدت الغرفة الاستئنافية بالمحكمة الابتدائية بإمنتانوت، بداية هذا الاسبوع، الحكم الابتدائي الصادر في حق ثلاثيني وعشيقته العشرينية، القاضي بإدانتهما بـ6 أشهر حبسا نافذا، بتهمة الخيانة الزوجية.

وكانت الغرفة التلبسية بالمحكمة الابتدائية بإمنتانوت قد قضت، في الفاتح من مارس الماضي، بإدانة العشيقين معا بـ6 أشهر حبسا نافذا لكل واحد منهما، بتهمة الخيانة الزوجية، قبل أن يستأنف المتهمان الحكم بغية تخفيضه لكن الهيئة القضائية ارتأت تأييد الحكم وفق الدلائل المتوفرة والاعترافات التلقائية لهما.

وتعود تفاصيل الواقعة، بعدما قررت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بإمنتانوت، في الـ15 من فبراير الماضي، متابعة امرأة متزوجة تبلغ من العمر 22 سنة وعشيقها المتزوج البالغ من العمر 32 سنة، في حالة اعتقال وايداعهما سجن لوداية، بتهمة الخيانة الزوجية، بعد أن اعترفا بذلك أمام أنظار وكيل الملك.

وجاء اعتقال العشيقين من طرف عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بتولوكت، بناء على شكاية، حيث اعترفا تلقائيا بممارستهما الجنس معا بمسكن الزوج المتواجد بدوار تفراوت، الواقع بجماعة بوابوض أمدلان، اقليم شيشاوة.

وأكدت العشيقة أنها كانت على علاقة غرامية مع خليلها لمدة وكانا يتواعدان لتلبية غرائزهما الجنسية، مستغلة الخلاف القائم بينها وبين زوجها الذي فضَّل مغادرة منزل الأسرة، منذ شهور عديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *