مفتاح يرد على مسؤولا سعوديا تطاول على المغاربة: ” إن عرين الأسود هو حيث نستطيع أن نحيا بحرية أكبر…”

هاجم الصحافي ورئيس فيدرالية الناشرين في المغرب قبل قليل اليوم الأحد 18 مارس 2018 على صفحته الرسمية في الفايسبوك، في مقال شديد اللهجة مسؤولا سعوديا استخف بالمغاربة وتطاول على أنفتهم وهذا نص المقال كما تم نشره :

“تشابه علينا الشيوخ وآلهم وصحبهم، فلم يجف مداد كلمات السعودي آل الشيخ طلال المتواجد بالمغرب بصفته مستشار رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم والذي قال إن تصريحات آلِ شيخ آخر هو الامير تركي رئيس الهيئة العامة للرياضة بالسعودية حول تبرم السعودية من دعم ملف المغرب للترشح لمونديال فهم بشكل غلط وأنه جاء لتوضيح الأمور وان السعودية ستكون دائما مع المغرب حتى عاد الامير تركي ليكتب تدوينة بئيسة مجانية الشراسة هزيلة المبنى والمعنى يقول فيها:”هناك من أخطأ البوصلة اذا أردتم الدعم فعرين الأسود في الرياض هو مكان الدعم، ما تقوم به هو إضاعة للوقت، دع الدويلة تنفعك، رسالة من المحيط الى الخليج”

وسبق أن كتب تدوينة أخرى يقول فيها انه اذا طلب منه المغرب الدعم فسيبحث عن مصلحة السعودية لان :” اللون الرمادي لم يعد مقبولا عندنا” وكل هذا الغمز واللمز موجه مباشرة الى الموقف الرائع للملك محمد السادس من الأزمة الخليجية التي تقود فيها السعودية حلفا ضد قطر وتعتبر فيه المملكة المغربية ان هذا شأن خليجي لا يفقد لودها مع كافة مكونات مجلس التعاون المأسوف عليه قضية.

ولكن مسؤولين كثر في السعودية أخذتهم العزة بالاثم لدرجة اعتبار من يخالفهم الرأي مجرد قرود وهم الأسود ، وهكذا وفِي سابقة في التاريخ الديبلوماسي تم احتجاز رئيس حكومة دولة ذات سيادية سعد الحريري بالرياض لأسابيع كما تم احتجاز رئيس السلطة الفلسطينية لثلاثة أيام في غطرسة منقطعة النظير، فهل يعتقد آلِ الشيخ ابن الشيخ أن بإمكانه أن يهين المغاربة بهذا الشكل وهو لم يقو على التطاول الا على من كان الواجب يتطلب التضامن معهم ضد العدو الصهيوني؟

الم تطلب السعودية دعم المغرب في حرب الخليج وابان الربيع العربي عندما كانت الفرائص ترتعد هناك وطلب من الرباط وهي تبعد بثمانية ألف كلم الانضمام الى مجلس التعاون الخليجي؟ هل يعتقد فعلا هذا الامير أن المغرب هو ذلك البلد الذي يتصوره في استيهاماته كبلد يبيع أي شيء من أجل الحاجة؟ إن عرين الأسود هو حيث نستطيع أن نحيا بحرية أكبر وتنمية أحسن وأحزاب وانتخابات ونقابات وأحلام وحقوق للمرأة وانفتاح ونفوذ بلا بترول ولا غاز؟ عرين الأسود يا سيدي لا يمن دعما في لعبة كرة قدم تبقى في البداية والنهاية لعبة، وهو يخوض الحروب الخطأ ضد العدو الخطأ ؟ ورغم ذلك ظل المغرب يقول أن هذا شأن داخلي ، وأن الانقلابات داخل النظام شأن داخلي، واليوم يريدنا تركي أن نركع ، لا يا سيدي، دعمكم اذا كان ثمنه أنفتنا فإننا لا نريده ، فما عهدنا الأمراء الا أصحاب سمو وها نحن نقف على حقيقة ان بعضهم يمكن أن يكون صاحب طيش”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *