مارادونا يتهم “الفيفا” بمحاولة إنقاذ المنتخبات الكبرى لإرضاء الشركات الراعية

دييجو مارادونا

 هاجم أسطورة كرة القدم الأرجنتيني، دييغو مارادونا، الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” عقب إخضاع 7 لاعبين كوستاريكيين لفحص المنشطات بعد الفوز على إيطاليا 1-صفر أمس الجمعة في الجولة الثانية للمجموعة الرابعة ضمن كأس العالم في البرازيل.

وأرجع مارادونا قرار الاتحاد الدولي إلى أن الشركات الراعية “لن تدفع الأموال التي وعدت الاتحاد الدولي بها” في حال غياب المنتخبات الكبرى مثل إيطاليا عن الدور ثمن النهائي.

وقال مارادونا: “يحصل ذلك فقط لأن البعض أحرجوا من طرف كوستاريكا، وأن المنتخبات الكبرى لن تتأهل (إلى الدور الثاني)، وبالتالي لن يدفع الرعاة ما وعدوا به”.

وختم “لاعبان فقط من كل منتخب يجب أن يخضعان لفحص المنشطات. أعرف عما أتحدث، لأنه حصل معي. ولكن 7 لاعبين ؟ لم أر في حياتي ذلك”.

وبحسب الموقع الرسمي لصحيفة لا غازيتا الإيطالية فان 5 لاعبين كوستاريكيين خضعوا لفحص المنشطات بالإضافة إلى لاعبين آخرين يتم استدعاؤهما عادة من الفيفا بحسب القوانين الجاري بها العمل.

وعلل الاتحاد الدولي قراره بكون اللاعبين الخمسة الآخرين لم يخضعوا للفحص قبل انطلاق النهائيات.

ولم يقتنع مارادونا بجواب الفيفا وهو الذي استبعد من مونديال 1994 في الولايات المتحدة بسبب تناوله مادة “الافريدين”، مؤكدا أن قرار الفيفا “يخالف القوانين”.

وكانت كوستاريكا تغلبت على الأوروغواي بطلة العالم مرتين 3-1 ثم على إيطاليا حاملة اللقب 4 مرات 1-صفر وحجزت بطاقتها إلى ثمن النهائي وأقصت أنكلترا بطلة العالم مرة واحدة.

فرانس 24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *