الجالية المغربية المقيمة بالخارج غاضبة من رداءة بعض العروض المسرحية

كشفت مصادر عليمة بالشأن المسرحي المغربي، أن الجالية المغربية المقيمة بالخارح غاضبة من عدد من العروض المسرحية التي تم عرضها ببلجيكا وهولندا ، مؤكدة ان هذه العروض لا ترقى الى المستوى  المطلوب ولا تشبع جوع الجالية من الفن المغربي. وعبرت نفس المصادر أن غياب المعايير المنصوص عليها في قانون دفتر التحملات لم يحترم في اختيار بعض الفرق المسرحية من طرف لجنة مختلطة. كما تم تغييب ممثلي الجمعيات بالخارج في اختيار الفرق والعروض المسرحية، موضحة ان هناك اقصاء لبعض الفرق المسرحية التي لها تاريخ في المسرح المغربي من هذه الجولات  المسرحية بالخارج، مؤكدة أن هناك فرق اصبح لها صك عقاري في هذه الجولات ولا ينقصها سوى الاقامة الدائمة بدول المستقبلة.

وكانت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج بالصخيرات، قد اعلنت عن انطلاق برنامج الجولات المسرحية بالخارج لهذه السنة ويشمل 180 عرضا مسرحيا، والتي سيتابعها أبناء الجالية المغربية المقيمة بالمهجر.
وستحط العديد من الفرق المسرحية الرحال بدول أوربية وإفريقية وآسيوية حيث سيكون أبناء الجالية على موعد لمتابعة أعمالهم المسرحية.
وتأتي هذه الجولات المسرحية في إطار مخطط إستراتيجي يهدف إلى بلورة عرض ثقافي يستجيب إلى حاجيات المهاجرين المغاربة ويكون في مستوى تطلعاتهم، إلى جانب الأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الثقافية والجغرافية والفئات العمرية المستهدفة.
وأوضح محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال في كلمة له بمناسبة إعطاء انطلاق العروض المسرحية بالخارج أن البرنامج “يأتي نظرا لأهمية الثقافة في بناء شخصية الفرد والمجتمع، ودورها في تعزيز الانتماء ونشر قيم السلم والتعايش والتفاهم داخل البلد الواحد، وفي العلاقات المتشابكة بين الشعوب والأمم، فضلا عن دورها في التنمية التي اعتمدت جميع الدول عليها في التدبير الشامل”.
واسترسل وزير الثقافة والاتصال قائلا إن البرنامج “يجسد آفاق المملكة في تكريس قيم الكرامة والمواطنة لكافة مغاربة العالم”، مضيفا أن المبادرة “تشكل مصدر تحفيز على مزيد من الاشتغال لدى مختلف الفاعلين”.
وأضاف محمد الأعرج أن البرنامج “سيشتغل على تحقيق ربح مزدوج من خلال الأهداف المرسومة تجاه مغاربة العالم، من تعزيز الانتماء وتحصين الهوية والدفاع عن الحقوق من جهة، كما سيساهم في رفع وتيرة الاستهلاك الفني، الأمر الذي سيشجع على الإنتاج والإبداع وتوسيع سوق الشغل في المجالات الفنية والثقافية”.
جدير بالذكر أن إعطاء انطلاق العروض المسرحية لفائدة أبناء الجالية المغربية بالمهجر عرف حضور ثلة من الفنانين من بينهم محمد الجم وسكينة درابيل وعبد الرحيم المنياري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *