رغم ” الهيلولة ” مراكش الرابع وطنيا في نسبة السياح الوافدين على المغرب

كشفت معطيات صادرة عن وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، أن قطاع السياحة المغربي سجل سنة “استثنائية” في 2017. مبرزة أنه عرف نموا قويا في عدد الوافدين من السياح غير المقيمين، ومداخيل السياحة من العملة الصعبة، وعدد ليالي المبيت في المؤسسات الفندقية المصنفة.

ووصل عدد السياح الوافدين على النقط الحدودية، وفق ما أورده بلاغ صادر عن الوزراة، إلى 11,35 مليونا في 2017، بزيادة قدرها 10 في المائة مقارنة مع 2016، أي أكثر من مليون سائح إضافي، مشيرا إلى أن هذه الزيادة همت الأغلبية الساحقة من الأسواق السياحية للمغرب، كألمانيا (15 في المائة) وهولندا وإيطاليا (9 في المائة)، وفرنسا وإسبانيا (8 في المائة) وكذا الولايات المتحدة الأمريكية التي عرفت نسبة نمو مهمة بـ29 في المائة.

وأبرز ذات المصدر، أن الأسواق الصاعدة بالنسبة للمغرب واصلت تسجيل نسب نمو مهمة بـ151 في المائة بالنسبة للصين و38 في المائة لليابان و38 في المائة للبرازيل. موضحا أن نسبة حجم ليالي المبيت في المؤسسات الفندقية المصنفة، سجلت نسبة نمو قوية بـ15 في المائة في سنة 2017، مقارنة مع السنة الماضية.

وتم تسجيل أهم نسب النمو على مستوى مدينة فاس (39 في المائة)، وورزازات (37 في المائة)، وطنجة (25 في المائة)، ومراكش (17 في المائة)، وأكادير والدار البيضاء (11 في المائة).

وأوضحت الوزارة أن نسبة الملء بلغت 43 في المائة في 2017، بزيادة بثلاث نقط مقارنة مع سنة 2016، مشيرة إلى أن مداخيل السياحة بالعملة الصعبة بلغت 69,7 مليار درهم في 2017 مقابل 64,2 مليار درهم في 2016، أي بارتفاع 8,5 في المائة.

وأرجع ذات المصدر هذا الأداء الجيد لارتفاع عدد ليالي المبيت للسياح غير المقيمين بـ18 في المائة، وكذلك السياح المقيمين بـ7 في المائة، مسجلة أن أغلبية الوجهات السياحية في المملكة عرفت ارتفاعا مهما في عدد ليالي المبيت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *