تأجيل النظر في قضية عصابة “الذهب المزيف” بإيمنتانوت

قررت الهيئة القضائية بالمحكمة الابتدائية بامنتانوت، مساء أول أمس الخميس، إرجاء النظر في قضية ثلاثة أفراد من عصابة تنشط في الاتجار في الذهب المغشوش، إلى الخميس المقبل، مع رفض السراح المؤقت لهما.

وتمكنت عناصر الشرطة القضائية من إسقط عصابة متخصصة في بيع الذهب المزيف، الشهر الماضي، وذلك بعد أن توصلت عناصر من مفوضية الأمن بإيمنتانوت بإخبارية، تفيد قدوم ثلاثة أشخاص على متن سيارة « بارتنر » من مدينة أكادير في اتجاه مدينة إيمنتانوت وبحوزتهم كيلوغرامين من الذهب المزيف.

وحول حيثيات اعتقال العصابة أكدت المصادر أنه جاء بعد أن قامت عناصر الشرطة القضائية بمداهمة سيارة كانت متوقفة بالقرب من فندق بحي أدار، بإيمنتانوت ومن ثمة وضع يدها على الكمية المحجوزة من الذهب والتوجه بها إلى صائغ للتأكد من سلامتها، قبل أن يتبين أن الأمر يتعلق بذهب مزيف، يتم بيعه من طرف العصابة بـ 10 ملايين سنتيم للكيلوغرام الواحد ويجري ترويجه على أساس أنه ذهب خالص.

وأحالت عناصر الشرطة القضائية بمفوضية الأمن بإيمنتانوت، يوم الثلاثاء 23 يناير، على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمدينة ذاتها، ثلاثة أفراد من عصابة تنشط في الاتجار في الذهب المغشوش.وإلى هذا قامت العناصر الأمنية المتابعة لهذا الملف، بإيداع المتهمين بالمركب السجني الأوداية، بعد أن توبعوا من طرف النيابة العامة في حالة اعتقال من أجل النصب والاحتيال، وقدموا اعترافات ضمنية عن المنسوب إليهم في انتظار تحديد موعد لمحاكمتهما.

وللإشارة فإنه يتم بيع الذهب المزيف من طرف هذه العصابة حسب ذات المصدر بـ 10 ملايين سنتيم للكيلوغرام الواحد ويجري ترويجه على أساس أنه ذهب خالص.

عن احداث انفو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *