انسحاب جماعي من دورة فبراير بجماعة تسلطانت ترأسها نائب الرئيس البجيدي حسن لغشيم

 

تفاجأ نائب  رئيس جماعة تسالطانت البيجيدي حسن لغشيم، بانسحاب جماعي لأعضاء المجلس فور افتتاحه لاشغال دورة فبراير الحالي الذي تضمن جدول أعماله 12 نقطة، وذلك لاسباب مجهولة. عزتها مصادرنا الى غياب الرئيس عبد العزيز بن الدريوش صانع التوازنات داخل مجلس هجين من احزاب مختلفة.

نائب الرئيس لغشيم لم يجد بجانبه بعد انسحاب الأعضاء سوى عضوين ينتميين الى حزب العدالة والتنمية والكاتب العام، مما اضطره الحال الى رفع الجلسة مذهولا من هذا الانسحاب .

الاعضاء المنسحبين من دورة فبراير لجماعة تسلطانت التي كان مقرر انعقادها صباح اليوم الثلاثاء بمقر الجماعة ،  لم يقدموا اية مبررات عن انسحابهم  لنائب الرئيس عبد العزيز الدريوش، والذي كان سيتولى تسيير هاته الدورة وذلك لغياب اللرئيس خارج ارض الوطن، حيث يؤدي مناسك العمرة بالديار السعودية، رفقة عضو اخر من نفس المجلس.

الاعضاء المنسحبين من دورة فبراير لجماعة تسلطانت، غادروا قاعة اجتماعات المجلس بالتسلسل، بعد ان افتتح نائب رئيس الجماعة الدورة هاته بالبسملة والترحيب بالحضور.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *