الملك يؤكد التزام المغرب المتواصل بالدفاع عن القضايا الإفريقية النبيلة

قدم الملك محمد السادس، اليوم الإثنين، أمام المشاركين في الدورة العادية الـ30 لقمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي، التي تجري أشغالها بمقر المنظمة القارية بأديس أبابا، رؤية جديدة لمشكلة الهجرة بعنوان “الأجندة الإفريقية حول الهجرة”.

وكشف الملك في رسالته التي وجهها أمام القمة وتلاها نيابة عنه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، تقديمه لـ”وثيقة هي بمثابة “الأجندة الإفريقية حول الهجرة”، والتي تم إعدادها وفق مقاربة شمولية وتشاركية.. كثمرة للتشاور الدائم مع العديد من رؤساء الدول خلال المحادثات والاتصالات المختلفة التي تمت بيننا.

وبحسب الرسالة الملكية، فالأجندة الجديدة “تعكس انخراطاً واسعاً للفاعلين المعنيين، لاسيما من خلال عقد لقاءين مهمين بالمغرب وهما: الخلوة الإقليمية المنظمة بتاريخ 2 نونبر 2017 بالصخيرات، بمشاركة أزيد من 120 من أصحاب القرار، وممثلي المنظمات الدولية، والباحثين، وأعضاء المجتمع المدني؛ إضافة إلى المؤتمر الوزاري المنعقد بالرباط في 9 يناير 2018، بمشاركة أزيد من عشرين وزيراً، يمثلون الأقاليم الفرعية للقارة، ومفوضية الاتحاد الإفريقي، والتجمعات الاقتصادية الإقليمية.

كما تتضمن هذه الوثيقة أيضا، بحسب الرسالة الملكية، “الأفكار والمقترحات والرؤى المقدمة من قِبَل المؤسسات الرسمية، والمجتمع المدني، والباحثين في إفريقيا.. كما تتميز بمرونتها وقابليتها للتطور، وعدم إلزاميتها من الناحية القانونية، حيث يتعين اعتبارها، في المقام الأول، مرجعاً نهتدي به في عملنا المستقبلي، في معالجة هذا الموضوع”.

وفي جانب متصل، اقترح الملك في رسالته التي أكدت على ضرورة تصحيح المغالطات، المرتبطة بقضايا الهجرة، إحداث مرصد إفريقي للهجرة يرتكز عمله على ثلاثة محاور، هي “الفهم والاستباق والمبادرة”، يعبر المغرب عن استعداده لاحتضان هذا المرصد، وكذا إحداث منصب المبعوث الخاص للاتحاد الإفريقي المكلف بالهجرة من أجل تنسيق سياسات الاتحاد في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *