الحجوزات السياحية بالصويرة تصل ذروتها

 

كشف رضوان خان رئيس المجلس الإقليمي للسياحة بالصويرة، في تصريحات إعلامية أخيرا، أن كافة الفنادق بمدينة الرياح، بمختلف أصنافها، كما هو الشأن بالنسبة لوحدات الاستقبال الأخرى، بلغت الحد الأقصى لطاقتها الإيوائية، نهاية السنة، بنسبة ملء وصلت إلى مائة في المائة.

وأضاف خان أن الصويرة تستقبل حاليا سياحا من مختلف بقاع العالم، خاصة من الأسواق التقليدية التي أكدت حضورها وثقتها بهذه الوجهة، من ضمنها اسبانيا وألمانيا، إلى جانب الأسواق الأخرى الصاعدة المصدرة للسياح على غرار السوق الآسيوية (الصين وكوريا واليابان).
وذكر أن مدينة الرياح استطاعت رفع طاقتها من الأسرة بمختلف أصناف مؤسسات الإيواء، من 200 سرير خلال الفترة مابين 1997 و1998، لتصل حاليا إلى حوالي 6000 سرير، مبرزا أن الصويرة أصبحت تتوفر على بنية تحتية للاستقبال متنوعة.
وقال خان إن الصويرة، التي تندرج مدينتها القديمة ضمن قائمة التراث العالمي للإنسانية، تعرف بهدوئها وأمنها وبساطة وود سكانها، مشيرا إلى المؤهلات التي تتيح للمدينة تقديم صورة حقيقية عن الانفتاح والتعايش والحوار بين الديانات السماوية الثلاثة الإسلام واليهودية والمسيحية.
وذكر أن مدينة الرياح تزخر بتراث يهودي مهم، مما يجعلها مقصدا سنويا للسياح سواء المعتنقين للديانة اليهودية أو غيرها، وهو ما يعزز مكانة المغرب أرضا للسلم والتسامح والتعايش، منوها بتنظيم عدة مهرجانات وتظاهرات ثقافية، بمبادرة من جمعية الصويرة موكادور، التي تساهم سنويا في إشعاع المدينة على المستوى الوطني وأيضا الدولي. ويسعى المجلس الإقليمي للسياحة في سبيل ا لمحافظة على هذه الدينامية، حسب خان، إلى تنويع العرض السياحي، والرفع من مدة إقامة السياح، والمحافظة على نظافة المدينة وتقوية جاذبيتها، إلى جانب الاهتمام بشكل مميز باكتشاف أسواق جديدة مصدرة للسياح، وذلك بالتعاون مع الوزارة المعنية والمكتب الوطني المغربي للسياحة.
عن الصباح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *