عودة عبد السلام بيكرات لتحمل مسؤولية بأم الوزارات وصفت بالمهمة

 

ينتظر أن تعرف حركة التعيينات  و التغييرات الواسعة المرتقبة في صفوف رجال السلطة بمختلف درجاتهم، عودة عبد السلام بيكرات لتحمل مسؤولية بوزارة الداخلية وصفت بالمهمة، وهو الذي كان قد طلب الحصول على التقاعد النسبي، بيد أن طلبه رفض، بسبب حاجة الوزارة إلى كفاءته وكفاءات أطر وأسماء أخرى مرشحة للخروج من “كاراج الوزارة”، والنزول إلى الجهات والأقاليم والعمالات للمساهمة في تنزيل النموذج التنموي الجديد الذي دعا إليه جلالة الملك.

و تقترب وزارة الداخلية من إجراء حركة تعيينات وتغييرات واسعة في صفوف رجال السلطة بمختلف درجاتهم، بداية بالكتاب العامين ورؤساء أقسام الداخلية والباشوات والقياد، على أن تتلوها حركة في صفوف الولاة والعمال.
وكشفت مصادر مطلعة لـ جريدة “الصباح” أن الداخلية تنتظر انتهاء لجنة التأديب، التي يرأسها مولاي إدريس الجوهري، الوالي المدير العام لشؤون الداخلية، من طي صفحات رجال السلطة الذين ضربهم زلزال فساد قوي، لتعلن رسميا عن أكبر حركة تعيينات وتنقيلات وترقية في صفوف الولاة والعمال والكتاب العامين والباشوات ورؤساء أقسام الداخلية والقياد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *