مهاجر مراكشي يتساءل حول مصير شقة اقتناها من مؤسسة العمران بقلعة السراغنة

 

توصلت جريدة كلامكم بشكاية من حسين بيطار ، مهاجر مراكشي بالديار الفرنسية، يقول فيها انه تعرض لعملية وصفها بالغريبة من مؤسسة العمران بمدينة مراكش، بعد أن وجد منزله بتجزئة الأندلس بمدينة قلعة السراغنة ، الذي اقتناه سنة 1995 من المؤسسة المذكورة وأدى واجباته كاملة مع واجب التسجيل، ليس في اسمه.
ويضيف المهاجر المراكشي أن المفاجأة ستكون صادمة له ولأسرته، بعدما اضطر بيع المنزل لشخص اخر،
ليفاجئ أن منزله الذي اقتناه من المؤسسة المذكورة باسم زبون اخر لها وقد تم تسليم شهادة المحافظة العقارية له وان منزله ليس في ملكه وأنه مرهون من قبل احد الأبناك.


وأكد المهاجر المراكشي أنه حاول معرفة ما جرى لمنزله مع ادارة مؤسسة العمران مراكش، وقد سافر بين فرنسا والمغرب حاولي أربعين رحلة من اجل تسوية وضعية منزله، الا أنه وكلما حل بالمؤسسة يقابل بالتسويف وبعد إيجاد حل لمشكلته، مؤكدا انه راسل المدير العام للمؤسسة، وجميع المسؤولين بادارة العمرام مراكش ، الا ان لم يتلق اي جواب حول مشكلته وأنه سيلجأ الى القضاء من اجل انصافه من الضرر الذي لحقه من جراء هذا المشكل الذي طال أمده – بحسب حسين بيطار-.


ومن اجل تفعيل مبدأ الرأي والرأي الاخر، حاولت جريدة كلامكم الاتصال بادارة مؤسسة العمران مراكش، من اجل استقراء رأيها حرل هذه القضية، الا ان محاولتنا باءت كلها بالفشل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *