بعد أقل من 3 أسابيع على عودتها .. غضبة ملكية جديدة تبعد الدرك عن القصور

كشفت يومية “الصباح” في عددها اليوم الثلاثاء، أن عناصر فيالق الشرف للدرك الملكي تلقت تعليمات بمغادرة الإقامات الملكية على الصعيد الوطني، بعد غضبة ملكية جديدة، السبت الماضي.

وحسب اليومية ذاتها، فإن مختلف التشكيلات الدركية توصلت بأوامر تحثها على مغادرة القصور والإقامات والكتابة الخاصة بالملك، وتعويضها بعناصر الأمن الوطني، بعد أقل من 3 أسابيع على عودتها إلى مهامها السابقة، عقب الغضبة الملكية التي أبعدتها صيف 2015.

وأشارت اليومية، إلى أن عناصر الحراسة الدركية، اختفت منذ أول أمس الأحد، من أمام ومحيط القصور الملكية بالصخيرات والرباط وسلا، وكذا الإقامة الملكية بدار السلام وقصر الضيافة بالمشور السعيد، وظهرت عناصر الشرطة والحرس الملكي لوحدها تحرس مداخل الإقامات معززة بسيارات تابعة للأمن الوطني، تؤكد جريدة الصباح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *