مدينة تملالت تحتضن البطولة الجهوية للعدو الريفي لجهة مراكش آسفي.

 

محمد تكناوي :
شهد مدار الفروسية بمدينة تملالت يومه الجمعة 24 نونبر 2017 فعاليات البطولة الجهوية للعدو الريفي المنظمة من طرف فرع الجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش أسفي بتنسيق مع ولاية الجهة وعمالة اقليم قلعة السراغنة والجماعة الترابية لمدينة تملالت، وقد إلتأمت هذه التظاهرة تحت شعار
” الرياضة المدرسية مجال لتكريس القيم وتقوية الشعور بالانتماء للمدرسة”.
وقد شارك في هذه البطولة أزيد من ألفين تلميذة وتلميذ يمثلون المؤسسات التعليمية المؤهلة عن البطولات المحلية للمديريات الإقليمية الثمانية المنتمية للأكاديمية.


وهذه التظاهرة كما أكدت المصفوفة المعدة من طرف اللجنة المنظمة تعد جسر عبور نحو المشاركة في البطولة الوطنية المدرسية للعدو الريفي التي ستنظمها الجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية بمراكش ايام 09-10-11 دجنبر 2017.
وقد أعطى انطلاقة البطولة عامل إقليم قلعة السراغنة ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي وذلك بحضور ممثلي السلطات المحلية و المديرين الإقليميين للتعليم وأعضاء المجلس الإداري للأكاديمية المنتخبين وجمهور غفير من متتبعي ومحبي رياضة العدو الريفي .


وقد عرفت هذه التظاهرة رغم تزامنها مع إقامة صلاة الاستسقاء استحسانا من طرف المتتبعين للتنظيم المحكم والترتيبات اللوجيستية المميزة التي تم اعتمادها والتي ساهمت في إنجاحها على كافة الأصعدة الرياضية والتنظيمية وغيرها كما شهدت هذه البطولة وكما كان متوقعا منافسة محتدمة بين المشاركات والمشاركين.
وفي الختام تم توزيع الجوائز والميداليات والشواهد التقدييرية على الفائزين في مختلف المنافسات حسب المستوى الفردي والفرق.


وعلى هامش هذه البطولة تم تكريم تلميذة بطلة من مدينة تملالت حازت على مراتب مشرفة في رمي الجلة والقرص خلال فعاليات الدورة 35 من البطولة المغاربية الأخيرة للألعاب المدرسية التي أقيمت بتونس؛ كما تم تكريم عدد من الشخصيات التي أعطت الكثير لمجال الرياضة المدرسية بجهة مراكش آسفي والتي كانت لبعضها أيادي بيضاء في إنجاح هذه التظاهرة والتي مكنت من تحديد التلميذات والتلاميذ الذين سيمثلون جهة مراكش أسفي في البطولة الوطنية للرياضة المدرسية والتي ستحتضنها مراكش خلال دجنبر القادم.
وستكون لنا عودة للتفصيل في النتائج التقنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *