هذا ما بذّره روبرت موغابي وزوجته على متعتهما… وهذه قيمة ثروتهما

 

لم تكن زوجة رئيس زمبابوي، غريس موغابي، تتوانى عن الادعاء بأن زوجها أفقر رئيس دولة في العالم، وأنها لم تشاهده قط يطلب المال من أحد.
لكن مواطني بلادها الذين يعانون من الفقر بنسبة كبيرة، تصل إلى 7 من أصل 10 أشخاص، كانوا يتهمون السيدة الأولى بتبديد ثروة البلد، ويلقبونها بسيدة التسوق، وغوتشي غريس، بسبب حبها للإنفاق، ومشترياتها الباهظة ورحلات التسوق التي تقوم بها حول العالم.
وقد أنفقت 3 ملايين جنيه استريلني (4 ملايين دولار تقريبا) على حفل زواج ابنتها، وتملك عدة منازل فاخرة حول العالم، ومؤخراً دفعت 300 ألف جنيه استرليني من أجل سيارة رولز رويس.
ويقال إن منزل الزوجين في هراري كان فخما للغاية، لدرجة أنه عندما تزوجت ابنتهما بونا هناك، صدرت أوامر للمصورين بعدم إظهار الممتلكات في الخلفية.
ويقبع روبرت موغابي (93 عاماً) تحت الإقامة الجبرية، مع زوجته غريس (52 عاماً) في ذلك المنزل المؤلف من 25 غرفة نوم، بعد الانقلاب العسكري.
ووفقاً لبعض التقديرات فإن ثروة روبرت موغابي تبلغ حوالي 1 مليار جنيه استرليني (مليار و300 مليون دولار تقريباً) من الأصول، حيث استثمر الكثير خارج زيمبابوي.
وكانت هناك شائعات حول أن أصوله تشمل حسابات سرية في سويسرا وجزر القنال وجزر البهاما إلى القلاع والقصور في اسكتلندا.
ويقال إن غريس موغابي اشترت عدداً من العقارات في ضاحية ساندتون الغنية في جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا، وهناك تقارير عن شراء ممتلكات في ماليزيا وسنغافورة وربما دبي.
وسبق أن تحدثت تقارير عن نمط الحياة المترف الذي تعيشه السيدة الأولى حيث أنفقت 120 ألف جنيه استرليني في فورة تسوق واحدة في باريس.
ويبدو أن أبناءهما يملكون ذائقة الترف ذاتها، حيث إن ابنهما الأصغر شاتونغا نشر فيديو على سناب شات وهو يسكب نوعاً فاخراً من الشامبانيا، بسعر 200 جنيه استرليني للزجاجة الواحدة، على ساعة تبلغ قيمتها 45 ألف جنيه استرليني، خلال إحدى سهراته.
وتبجح الشاب بأنه يمتلك تلك الساعة لأن والده يدير البلد كله.

 

عن العربي الجديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *