رفاق الغلوسي بمراكش يطالبون بفتح تحقيق معمق و شامل بخصوص بعض “الاستثمارات ” التي قد تكون مجالا لتبييض الأموال وبوضع استراتيجية وطنية متكاملة لمكافحة جريمة تبيض الأموال

 

تابع الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحماية المال العام لجهة مراكش أسفي بقلق كبير الجريمة الشنعاء المقترفة بمقهى “لاكريم ” بالحي الشتوي بكليز بمراكش ليلة الخميس 2 نونبر 2017 ، التي ذهب ضحيتها الطالب بكلية الطب حمزة الشايب نجل الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف ببني ملال كما أسفرت هذه الجريمة عن إصابة طالبة بكلية الطب و شاب آخر .
و قال الفرع أن هذه الجريمة تشكل  تطورا نوعيا و خطيرا في مجال الإجرام ، سواء على مستوى طريقة تنفيذها أو على مستوى الجهة التي تقف خلفها ، و هي جريمة منظمة تجد ارتباطها خارج المغرب و وقودها المخدرات و تبييض الأموال . وقد خلفت هذه الجريمة الشنعاء ذهولا وسط الرأي العام المحلي والوطني و طرحت عدة أسئلة حول دور الأجهزة الأمنية و دورها الاستباقي في التصدي للجريمة ، كما أنها كشفت طبيعة بعض الاستثمارات المشبوهة بمدينة مراكش و بالجهة كلها .
وأدان الفرع الجهوي للجمعية المغربية لحماية المال العام لجهة مراكش أسفي لعملية قتل الضحية حمزة الشايب بأسلوب المافيا ، و هو أسلوب جديد و غير مسبوق ، و يطالب بمعاقبة الجناة .
كما طالب بفتح تحقيق سريع و معمق بخصوص بعض المشاريع الاستثمارية التي تحوم حولها شبوهات تبيض الأموال الناتجة عن أنشطة محظورة و مخافة للقانون و كشف الأشخاص و الجهات التي تقف خلف ذلك و معاقبة المتورطين طبقا للقانون ، نظرا لكون جريمة غسيل الأموال المحظورة بمقتضى القانون المغربي و الاتفاقيات الدولية ، تشكل خطرا على الوضع الاقتصادي و الاجتماعي و الأمني و تنتج عنها ظواهر خطيرة تهدد المنظومة القانونية و المؤسساتية كما أنها تساعد على انتشار الجريمة و الفقر و البطالة و الانحراف و التطرف و ضرب القيم الإيجابية للمجتمع المغربي .
وطالب  بوضع استراتيجية وطنية متعددة الأبعاد للتصدي لجريمة تبييض الأموال و القطع مع الإفلات من العقاب و الوقاية من الجريمة ، وبتوفير الشروط و المناخ السليم لاستثمار حقيقي يساهم في رفع تحديات التنمية و الشغل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *