” المنظر الجميل ” بمنطقة مولاي بوسلهام بنية تحتية كارثية تحت أنظار المسؤولين ( فيديو)

أرشيف

تعيش منطقة المنظر الجميل بمولاي بوسلهام، وضعية مزرية كارثية بسبب غياب بنية تحتية قوية تساعد على الرقي بالمنطقة كواجهة للمدينة. فقد عاينت كلامكم مشاهد لا تليق والمدينة حيث الحفر العميقة والطرق المزرية التي يصعب على ساكنتها المرور منها، خصوصا في فصل الشتاء حيث الفيضانات التي تتسبب في قطع الطريق.

وقالت مصادرنا أن المجلس الجماعي قد قدم استقالته من تدبير الشأن المحلي ، رغم النداءات والرسائل من اجل التدخل لإصلاح الطريق ًو تعبيدها من تجل عيش كريم بمنطقة المنظر الجميل، ورغم اداء مبلغ 5300 درهم في السنة كضريبة على السكن فإن ما يميز الطريق والأزقة تبقى كارثية.

وتعتبر قرية مولاي بوسلهام،من أجمل قرى جهة الغرب الشراردة بني أحسن،تتربع جغرافيا على الساحل الأطلسي على رأس هضبة رملية. يبلغ تعداد سكانها حوالي16167نسمة يمارس معظمهم أنشطة فلاحية، إضافة إلى الصيد البحري التقليدي،وبعض الأنشطة الموسمية المرتبطة بفصل الصيف.تبعد عن مدينة القنيطرة ب80كلم وسوق أربعاء الغرب ب44كلم. يمتد الشاطئ على طول 10كلم يرتاده الزوار من جميع مناطق المملكة بمن فيهم المهاجرين المغاربة،كما يعد قبلة للأجانب سيما عشاق الفضاءات الإيكولوجية،الذين تستهوليهم المرجة الزرقاء،المعروفة عالميا بطيورها النادرة،حيث تأوي أزيد من 100صنف نادر. ولعل ما يميز المنطقة برمتها رمالها الذهبية والغابات الخضراء المحيطة بها،كل هذه العناصر تجعل منطقة مولاي بوسلهام مؤهلة لتلعب أدوارا طلائعية وتنموية على المستوى السياحي والاقتصادي،في حال ما إبلاؤها ما تستحق من اهتمام وعناية. ويبقى مشكل القلعة جزء من إشكالية التنمية بمنطقة الغرب، فالمنطقة التي تعد من أفقر جهات المملكة، لها من المؤهلات الطبيعية بالخصوص، ما يجعلها غنية.

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *