جزيرة موغادور .. موقع إيكولوجي يعبق بالتاريخ ويشهد على غنى وعراقة مدينة الصويرة

-إعداد سمير لطفي –

الصويرة – تنتصب “جزيرة موغادور” أو “أرخبيل الصويرة “، شامخة قبالة شاطئ مدينة الصويرة كموقع إيكولوجي ذا حمولة تاريخية كبرى، يشهد على الغنى التاريخي والحضاري لهذه المدينة المغربية العتيقة.
ويتشكل “أرخبيل الصويرة”، وهي صخرة تمتد على مساحة إجمالية تقدر ب 7ر26 هكتار، تتراءى للناظرين على بعد كيلومتر واحد من المرفأ التاريخي لمدينة الرياح، من جزيرة رئيسية على مساحة 7ر22 هكتار وجزيرة يطلق عليها”جزيرة الفرعون” على مساحة 400 متر مربع وجزر صغرى على مساحة 4 هكتارات (سبع جزر في المجموع)، لتقدم منظرا جميلا متميزا وساحرا يستهوي عشاق الطبيعة والمهتمين بالتاريخ القديم من خلال تحصيناتها المنيعة ومدافعها العتيقة.
ويتوفر هذا الموقع الإيكولوجي، الذي يعبق بالتاريخ، على مآثر تاريخية ذات قيمة كبرى، تتجلى في قلعتين تعلوهما أبراج في كل ركن ودعائم خشبية وأعشاش العديد من الطيور.


كما يتجلى الغنى التاريخي ل”أرخبيل الصويرة” المسماة بالجزر الأرجوانية (نسبة إلى اللون الأرجواني)، في اكتشاف سنة 1950 عملة مصنوعة من الفضة والبرونز تعود للقرنين ال18 و19 قبل الميلاد، وبقايا مزهريات “أريزو” بكتابة “موغادورية” تعود ل 3000 سنة قبل الميلاد، تعد من بين أقدم مخطوطات وأرشيف التاريخ المغربي، وتؤرخ لوجود الحضارة الفينيقية بهذه الجزيرة حيث يمكن للمهتمين بالتاريخ اكتشاف والاستمتاع بهذه التحف النادرة بالمتحف الأركيولوجي بالرباط.
وتؤكد العديد من الاكتشافات والمآثر التاريخية والأركيولوجية التي تم العثور عليها بمختلف أركان هذه الجزيرة، على مرور واستقرار الإغريق والفينيقيين والقرطاجيين والأمازيغ والرومان بهذه الجزيرة، والذين أدركوا حينها الأهمية الإستراتيجية لهذا الموقع ليتخذوا منه محطة تجارية لأنفسهم.
وتضم “جزيرة موغادور” أيضا سجنا قديما على مساحة 150 متر مربع يحمل نفس الاسم (سجن موغادور) يعود تاريخ بنائه إلى القرن 19 إبان حكم السلطان مولاي عبد العزيز، له منفذ واحد ويتوفر على خمسة أبواب بأحجام مختلفة، كما يتراءى للناظرين انطلاقا من شاطئ الصويرة مسجد تعلوه مئذنة، مما يشهد على أن “جزيرة موغادور” بقيت، على مدى قرون، فضاء للعيش وتطورت باستمرار مع الزمن.


وبنظر العديد من المؤرخين والباحثين، فقد ساهمت “جزيرة موغادور” أو “أرخبيل الصويرة”، بشكل كبير في تطور الساكنة المحلية، التي جعلت من ساحلها فضاء لصناعة السفن وتعلم تقنيات تجفيف السمك.
وخلال أواخر القرن الأول قبل الميلاد (جوبا 2) مع استقرار الحضارة الموريتانية بالجزيرة، تطورت العديد من ورشات الصباغة بغرض إنتاج اللون الأرجواني انطلاقا من صدفة محلية تحمل اسم “موريكس”. وقد ساهمت كل هذه المميزات البيولوجية والإيكولوجية التي تزخر بها “جزيرة موغادور” في تصنيف هذا الموقع، سنة 1981، تراثا عالميا للإنسانية من طرف اليونيسكو.
وتعتر “جزيرة موغادور”، أيضا، محمية طبيعية ومستوطنة لعدد هام من الطيور النادرة من قبيل النورس، وصقور”الأليونور” وطائر الغاق (طائر بحري) والسنونو والحمام الأزرق والطائر المغرد.
وأوضح الأستاذ والباحث الجامعي بكلية العلوم التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط ركيبي حميد، أن هذه الجزيرة تشكل محطة لتوقف بعض الطيور المهاجرة أثناء سفرها مرتين في السنة (الخريف والربيع)، وملجأ لبعض أنواع الزواحف والأرانب البرية، التي تستوطن المكان، مؤسسة بذلك الدورة الطبيعية للحياة البرية.
كما تستوطن هذه الجزيرة، يضيف الباحث الجامعي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بعض أنواع الطيور النادرة والمحمية على المستوى الدولي أهمها صقور”الأليونور” بحوالي 1500 زوج، مضيفا أن هذا الصنف من الطيور، الذي يستقر بالجزيرة أواخر فصل الصيف، تبدأ في نصب أعشاشها ابتداء من شهر يوليوز مع مجيء الطيور المهاجرة الصغيرة التي تعتبر أهم مورد لطعامها.
وذكر ركيبي، أن موقع “جزيرة موغادور”، بفضل غناه الإيكولوجي والاهتمام المتزايد لتنوعه الطبيعي والبيولوجي، صنف “محمية للصيد بقرار وزاري سنة 1962 وتم تعديله سنة 1979، مشيرا إلى أن الجزيرة أصبحت موقعا بيولوجيا وإيكولوجيا، اعتمد سنة 1996 في إطار المخطط المديري للمناطق المحمية بالمغرب وموقع “رامسار” سنة 2005.
كما تشكل جزيرة الصويرة، بالنسبة لهذا الباحث في علم الطيور بالعديد من معاهد البحث خاصة بإسبانيا وفرنسا وألمانيا، أرخبيلا يطل على الساحل الأطلسي المغربي، ويوفر تنوعا بيولوجيا وطبيعيا هاما وموطن العديد من الحيوانات والنباتات.
وبخصوص الغطاء النباتي الغني والمتنوع، أبرز الباحث، أن الجزيرة تقدم أصنافا ذات قيمة وراثية هامة ك “ليمونيوم نيكراناتوم” و”سالسوفا فيرتيسيلاتا”و”فرانكينيا لايفيس فيلوتينا”، وهي أصناف نباتية تتواجد فقط بالمغرب فضلا عن أصناف جزر الكناري وموريتانيا، مضيفا أن حماية هذه الجزيرة باعتبارها موقعا بيولوجيا وإيكولوجيا هاما وإغلاقه في وجه العموم ساهم في تثمين التنوع الطبيعي للجزيرة، كما أن نموذج تدبير الموقع سيمكن من الحفاظ على مستوطنيه وتنوعه البيولوجي والطبيعي وتأهيله.
وأشار إلى أن المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بصدد تعزيز دينامية التدبير الوقائي لهذا الموقع، من خلال تمكينه من وضعية الحماية القانونية، عبر تطبيق القانون الجديد الخاص بالمناطق المحمية.
ويبقى موقع “جزيرة موغادور”، مثالا ونموذجا هاما لهذا الغنى الايكولوجي والوراثي، ورمزا للحضارة والهوية المغربية المتميزة.

 

كلامكم/ و م ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *