لمن تعاود كلامك ا حصاد .. أقسام بتسلطانت تضم 58 تلميذا وتلميذة

 

 

مند سنتين وجمعية أباء وأمهات وولياء تلاميذ مدرسة الوئام بتسلطانت تدق ناقوس الخطر وتقوم بمراسلة جميع الجهات الوصية وغيرها حول التصاعد المهول سنويا لعدد تلاميذ المؤسسة في ظل محدودية الحجرات الدراسية و صمت كل الجهات حول موضوع بناية الشطر الثاني من بناية المدرسة ومن الجهة المسؤولة عن انجازه ؟ هل هي مؤسسة العمران، أم الوزارة الوصية ،ام جهة أخرى ؟

فبعد صدور المذكرة الوزارية تحت رقم 11-472 بتاريخ 15 يونيو 2017 في شأن الإجراءات والترتيبات الخاصة بالدخول المدرسي 2017- 2018 استبشر الجمعية وسكان تسلطانت خيرا  . لكن ومع الدخول المدرسي ليوم الخميس الماضي 07/09/2017 ،استفاقوا على دخول مدرسي كارثي من حيث الاكتظاظ، حيث و الى حدود الساعة بلغ عدد تلاميذ المستوى الاول 58 تلميذ، مع العلم ان المذكرة تقول ان هذا المستوى لا يجب ان يتعدى الثلاثين كما سجلوا نفس العدد 57 تلميذ بجميع المستويات تقريبا والعدد مرشح للارتفاع اذا اخذ بعين الاعتبار ان المنطقة اصبحت محطة استقطاب نظرا لتحولها من دوار بسيط الى تجزئة سكنية والمدرسة لم تواكب هذا التحول بل بقيت متوقفة عند ست حجرات دراسية لا اكثر ، مما يتطلب تذخل عاجل من  طرف الجهات المسؤولة ووضع  الحل في  أقرب الآجال ، حتى لا يتفاقم الوضع أكثر بمنطقة تسلطانت.

والجدير بالذكر أن موضوع الشطر الثاني من بناية مدرسة الوئام كان الهم الاكبر لمكتب الجمعية مند تأسيسها، حيث أكان موضوع اول مراسلة موجهة لمديرية وزارة التربية الوطنية ومراسلة أخرى موجهة الى أكاديمية التربية والتكوين وذلك بتاريخ 23 نونبر 2015 اي بعد مرور شهر ونصف على تأسيس الجمعية، وتلتها العديد من الزيارات لتتبع الملف الى يومنا هذا ، لكن دون جدوى، كما تم توجيه مراسلات لجهات أخرى للتدخل لحل هدا الملف والى حدود الساعة لم تتوصل بأي رد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *