رحيل المقاوم ، رفيق عبد الله ابراهيم ، العلامة محمد الحبيب محيي بمراكش

محمد المهيوبي ، المرحوم محمد الحبيب محيي، المرحوم عبد اللطيف حسني ود. محمد آيت لعميم

 

توفي هذا الصباح ، اليوم الخميس، بمراكش ، المقاوم العلامة السي محمد الحبيب محيي، عن سن يناهز 85 سنة.

عين مندوبا لحزب الاستقلال بديوان عامل مدينة مراكش سنة 1956 قصد الموافقة وإعطاء شهادات من اجل تعيين رجال السلطة بعد الاستقلال، وكان متصرفا من الدرجة الممتازة، بعد ذلك عين خلفة لعامل المدينة بمقاطعة باب دكالة شتنبر 1956.

يعتبر المناضل والمقاوم محمد الحبيب محيي ، اول شاب في مراكش حصل درجة العالمية من جامعة بن يوسف سنة 1951.

ويعد من العشرة اليوسفيين الذين شكلوا النواة الاولى للمقاومة في مراكش والمغرب، برفقة مولاي عبد السلام الجبلي .

كان من رفقاء المفكر والمقاوم مولاي عبد الله ابراهيم، اول رئيس حكومة بعد الاستقلال، قبل ذهابه الى فرنسا وبعد رجوعه منها. ويعد من أنجب من استوعب فكر عبد الله ابراهيم وفلسفته، وظل وفيا له طيلة حياته حتى موته.

أسهم محمد الحبيب محيي، في مجموعة الأنشطة الاجتماعية والثقافية لمراكش، منذ زمن الاستعمار الى الاستقلال، وهو اول من أسس اول فرقة مسرحية  في زمن الحماية، ودافع عن ساحة جامع الفنا أمام دعوات إغلاقها، وكان الدور الكبير في تحسين حالة فقراء المدينة ونقلهم الى تجمع سكاني بالداوديات ( ديور المساكين) ، كما كان له دور كبير في إيفاد مجموعة من التلاميذ والطلبة لاستكمال دراستهم الجامعية بفرنسا.

ألف مجموعة من الدراسات من بينها كتابه ” عبد الله ابراهيم ” ، و كتاب ” الصرخات الأربع ” .

رحم الله الفقيد واسكنه فسيح الجنان.

سيصلى على الفقيد غذا الجمعة بمسجد الكتبية وسيوراى جثمانه بمقبرة الزاوية الدرقاوية في فحل الزفريتي بمراكش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *