في اليوم الأول من الدخول المدرسي : قربلة بمديرية مراكش والمدير الإقليمي يختفي عن الأنظار

تعيش المديرية الإقليمية لوزارة حصاد بمراكش في هذه الأثناء على إيقاع احتجاجات صاخبة لعشرات الآباء والأمهات الذين لم يتمكنوا من إيجاد مقاعد دراسية لأبنائهم وبناتهم برسم الموسم الدراسي الجديد.وبحسب مصادر من الآباء المحتجين فقد أصبحوا عبارة عن كرة للعب حسب تعبيرهم يتقاذفها من أوكل لهم تدبيرالشان التعليمي بأكاديمية مراكش والمديرية الإقليمية بنفس المدينة.بعدما قدمت لهم تطمينات من مسؤولي الأكاديميةبتوفر مقاعد دراسية لأبنائهم وبناتهم بالتعليم العمومي. الأمر الذي شجعهم على سحب شواهد المغادرة من مؤسساتهم الأصلية بالتعليم الخصوصي. ليتفاجاوا بالحقيقة المرة (كلشي عامر ومايمكنش نخرقو المذكرةالوزارية)
وبحسب نفس المصادر فالاباء والأمهات المحتجون لم يجدوا من يتحاور معهم وارشادهم من أجل ضمان حق التعليم لأبنائهم كحق دستوري. والأدهى من ذلك أن المسؤول الجهوي والمدير الإقليمي لوزارةمحمد حصاد بمراكش لم يكلفا نفسيهما عناء استقبال المحتجين والتواصل معهم بصفتهم مرتفقين وإيجاد الحلول لمطالبهم ومشاكلهم البسيطة. الأمر الذي اعتبره الملاحظون منافيا لمنطوق الخطاب الملكي الأخير حول إصلاح اعطاب الإدارة المغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *