الناقد والكاتب المغربي الفائز بجائزة الشارقة للنقد عبد الرزاق هيضراني في ذمة الله

 

 

“وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا اليه راجعون”. (صدق الله العظيم)
بقلوب مطمئنة، راضية بقضاءه وقدره ، تلقينا الخبر المفجع، وفاة الصديق الأديب والمناضل عبد الرزاق هيضراني.
وبهذه المناسبة الأليمة أتقدم بخالص التعازي والمواساة، لعائلة الصديق الفقيد، ولأصدقائه وزملائه وطلبته.
كما أنقل لكافة معارفه وأصدقائه وزملائه وطلبته، شكر عائلته الصغيرة لكل من واساها وآزرها، سواء بحضوره أواتصالاته منذ تلقيهم الخبر الآليم.
ومن المرتقب أن يوارى جثمان الفقيد، اليوم الثلاثاء، بمقبرة جماعة الوداية، نواحي مراكش، مسقط رأس الفقيد العزيز.
ولم تحدد بعد ساعة الدفن، في انتظار استكمال الاجراءات، لكن من المحتمل أن تجري إما بعيد صلاة الظهر أو صلاة العصر من يومه الثلاثاء.
رحم الله الفقيد العزيز وأسكنه فسيح الجنان وألهم ذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *