المفتشون يهاجمون مزاجية المعذري في الإشراف على مباراة التوظيف بموجب عقود وينذر بدخول دراسي ساخن بشيشاوة


هاجم مفتشو وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي وتكوين الأطر التابعين للمديرية الإقليمية بشيشاوة، طريقة تدبير إبراهيم المعذري المدير الإقليمي للتعليم، سياسة الانفراد والمزاجية التي هيمنت على عملية الإشراف والإعداد والتنفيذ لمجريات مباراة التوظيف بموجب عقود، وذلك في بيان صادر عنهم يوم أول أمس الجمعة 28 يوليوز، مؤكدا أن العملية شابها الارتجال وكانت لها تداعيات سلبية داخل الأوساط المحلية.
وجدد المجلس الإقليمي، تأكيده استمرار المدير الإقليمي في نهج في اتخاذ القرارات المصيرية في ضرب صارخ لهياكل التنسيق، واصفا تدبير المعدري للشأن التعليمي ب”المتاهة المغلقة للتدبير والمخيبة لأمل المفتش”.
وتأسف المجلس على تعثر المحاولات المتكررة الصادقة للمدير الجهوي في ضوء تدبيره عن بعد لمديرية إقليمية خارج تغطية الحكامة رغم تعدد المبادرات الإيجابية التي قوبلت من طرف المدير الإقليمي بالتنصل من الالتزامات والتراخي في التعاطي مع الملف المطلبي على جسامة حمولته.
وقال البيان، أن اجتماع المجلس الإقليمي لنقابة المفتشين بشيشاوة، تدارست تقييم ومآلات الملف المطلبي لهيئة التفتيش في شقيه المعنوي والمادي منذ تعليق مسلسلهم النضالي إثر توقيع المحضر المشترك بين المدير الإقليمي والمكتب الإقليمي للنقابة يوم 29 ماي الماضي، بإشراف المدير الجهوي لأكاديمية مراكش آسفي، وهنأ ذات المجلس كافة موظفي القطاع بشيشاوة على النتائج المتميزة في الامتحانات الإشهادية بفضل المجهودات النوعية المتراكمة عبر السنوات والتفاني في العمل ونكران الذات رغم استمرار أجواء الاحتقان والتوتر وفقدان الثقة.
وأشاد المجلس الإقليمي بالتفاعل والتعاون الإيجابيين لكل من مدير الأكاديمية وعامل إقليم شيشاوة وبالتالي تثمينه لتفهمهما لعدالة ومشروعية الملف المطلبي للمفتشين والذي عمر لمدة سنتين دراسيتين متتاليتين، منوها أيضا بالتزام هيئة التفتيش في أداء مهامها بكل تفان ومسؤولية رغم الإكراهات المتنامية، وبالوفاء بمختلف تعاقداتها القانونية والأخلاقية، عطفا على استجاباتهم الفورية لمختلف المبادرات الجادة إيمانا منها بأن الحوار آلية حضارية لحل المشاكل.
وبلغة أسف وامتعاض شديدين، استغرب المجلس الإقليمي ما وصفه بتلكؤ المدير الإقليمي لأجرأة بنود المحضر المشترك رغم تذكيره كتابيا بالمماطلة التي طالت الملف وذلك بتاريخ 28يونيو الماضي، مما حتم على المكتب الإقليمي عقد لقاء مستعجل وطارئ مع المدير الجهوي على مراوحة بنود المحضر المشترك مكانها باستثناء ثلثي سنة 2017 كتعويضات للتنقل ليس إلا، وأنه إلى حدود 28 من يوليوز الجاري والمتزامن مع توقيع محضر الخروج.
وفي ختام بيانه أكد المجلس الإقليمي على خيبة أمل المفتش (نظرا للاعتبارات السابقة ) في الضمانات التي ولدت فقدان الثقة في الحوارات المناسباتية، كما احتفظ المجلس لنفسه بحق اتخاذ أشكال النضال التي تمليها عليه وضعياته المأزومة المستمرة.
وجدد مجلس هيئة التفتيش في ختام بيانه دعوته الوزارة الوصية للتدخل العاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان، منذرا باحتمالات نضالية تصعيدية مع بداية الدخول الدراسي المقبل 2017/2018 صونا للحقوق المشروعة للهيئة والمتعلمات والمعلمين.

عن مراكش الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *