التاريخ المنسي لمدينة مراكش وأحوازها

 

عبد الرحيم الضاقية
تعززت المكتبة التاريخية المغربية بمؤلف للدكتور عبد الخالق كُلاب من خلال دراسة موسومة ب “مراكش وأحوازها : التاريخ المنسي ” صادرة ضمن منشورات مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال في سلسلة مراكشيات سنة 2017 . وقد كانت معالجة هذا الموضوع تحديا منذ البداية حيث اختار الباحث الفترة الممتدة مابين القرنين 13 و 16 ميلادية . وقد صادفت هذه الفترة مرحلة نكوص سياسي وحضاري لمراكش ، حيث انتقلت أضواء الكتابة التاريخية نحو مدينة فاس التي أصبحت عاصمة للمرينين . ولعل لهذا الاختيار مبررات منهجية وموضوعية راسخة لدى الباحث . وقد مكنته قلة المصادر الحفر في ما توفر منها على قلته موظفا مناهج دقيقة في التمحيص والنقد والاستنطاق المصدري عبر المقارنة والنمذجة للوصول إلى المسكوت عنه، والضعيف ، والمرجح .. كما مكنه هذا الوضع من الانفتاح على الكتابة التاريخية الحديثة التي توظف علوما وتخصصات ومناهج مختلفة للوصول إلى ميكروفيزياء الحدث أو الظاهرة التاريخية .


هذا الجهد المعرفي الذي يفترض معاشرة النصوص ومعاينتها من مختلف الزوايا أفرز لنا دراسة تمحيصية رصينة بدت بوادرها الأولى من خلال الفصل في المجال عبر تدقيق مفهوم الحوز والمنطقة والإقليم …لتوصيف الإطار المجالي الذي سوف يسعف في تحليل ونخل المعلومة وتركييبها . وقد ساعد رسم معلم المكان في وضع الإنسان ضمنه في إطار تشكيلات ديموغرافية وقبلية فاعلة ودينامية في صناعة الحدث أو التبرم عنه . ثم انتقل إلى التاريخ السياسي الصاخب والساكت عبر المد والجزر الذي عرفته الفترة بين المرابطين والموحدين والمرينيين . وانتقل إلى الإسهام الحضاري على مستويات العمران والحياة الفكرية ليخلص في نهاية الدراسة إلى كشف الديناميات المجالية والسياسية التي أسهمت في سقوط الحاضرة المراكشية ضمن مساحات الظل التاريخي . وقد أفرد مجموعة من الأدوات المنهجية والبحثية للكشف عن مظاهر هذا النكوص الذي يعد ظاهرة يتعين دراستها أسوة بفترات الازدهار . وكانت موضوعة الجباية ومسوغتها ، وقضية حركية العواصم في تاريخ المغرب من أهم التيمات المجددة في الكتابة التاريخية الشاملة لتاريخ المغرب . وقد توفق الباحث في وضع لبنات تاريخ الهامش المغربي أمام أجيال من الباحثين ليكون موضوع أبحاث ودراسات مجددة لا تحتفي فقط “بتاريخ المنتصرين” . وقد عزز الباحث دراسته بجداول وخرائط وصور توضيحية ، ويستفاد من قراءة للبيبليوغرافيا سعة اطلاع المؤلف وقدرته على التوليف بين مختلف المصادر والمراجع والوثائق . يذكر أن هذا البحث نال به المؤلف درجة دكتوراه في التاريخ الوسيط سنة 2016 بالمحمدية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *