محمد بوفتاس يوجه رسالة إلى الملك ويطلب من جلالته إنقاذ قبيلة أمانوز قبل زوالها من الخريطة

 

وجه الكاتب والصحفي محمد بوفتاس، رسالة توصلت بها كلامكم ، الى الملك محمد السادس، يطالب فيها بإنقاذ قبيلة أمانوز قبل زوالها من الخريطة، مؤكدا أنه بهذه الرسالة لا يبحث عن مكسب شخصي أو منصب بل يستغيث به لينقذ قبيلته التي تعاني الجفاف منذ سنوات، كما تنعدم عندهم أساسيات الحياة الكريمة فلا مستشفيات ولا مدارس ولا طرق ترقى إلى المستوى، نهب الملك الغابوي أرض أجدادهم لأنهم لم يوثقوا عقود ملكيتهم، وتعاملوا بالكلمة، وبسبب ذلك انتزعت منهم مساحات شاسعة من أراضيهم، ” كل هذا تحملناه بصمت ولم نفرط في ما تبقى من أرضنا أو وطنيتنا، لكننا يا صاحب الجلالة نستجير بك الآن ونلوذ بك كأب للأمة لتنقدنا مما يصيبنا حاليا، فليس من منقذ بعد الله سواك.”

نص الرسالة المفتوحة إلى جلالة الملك محمد السادس

أنقد قبيلة أمانوز قبل زوالها من الخريطة

بقلم محمد بوفتاس

أعتذر يا صاحب الجلالة إذا اضطرني الطابع الاستعجالي لقضيتنا أن أراسلك عبر وسائل الإعلام بدل إيداع الرسالة في الديوان الملكي، لأنني أعتبر الإعلام أفضل وسيلة للتواصل السريع، وصوت الشعب الذي يؤمن بك ويعقد عليك الآمال. وأنا لا أراسلك بحثا عن مكسب شخصي أو منصب بل أستغيث بك لتنقد قبيلتنا.

يا صاحب الجلالة إنني أنتمي إلى قبيلة أمانوز، التي تتبع إداريا لتافراوت وعمالة تزنيت، منطقة لم تحظ بشرف استقبالك بعد لكنها نموذج للوطنية التي لا مزايدة عليها، هذه المنطقة التي أعطت مثقفين مثل المختار السوسي ومحمد خير الدين، وسياسيين مثل الأزماني، أبو أيوب، بوفتاس، أخنوش والعثماني، ومناضلين حقوقيين مثل المانوزي وبنعايلات، وعلماء لا يتسع المجال لذكرهم، ورجال أعمال مشهورين لكنهم لم يستثمروا في منطقتهم، فنحن نعيش تهميشا رغم شساعة المساحة الترابية لدارة تافراوت.

قبيلتنا تعاني الجفاف مند سنوات، كما تنعدم عندنا أساسيات الحياة الكريمة فلا مستشفيات ولا مدارس ولا طرق ترقى إلى المستوى، نهب الملك الغابوي أرض أجدادنا لأنهم لم يوثقوا عقود ملكيتهم، وتعاملوا بالكلمة، وبسبب ذلك انتزعت منا مساحات شاسعة من أراضينا، كل هذا تحملناه بصمت ولم نفرط في ما تبقى من أرضنا أو وطنيتنا، لكننا يا صاحب الجلالة نستجير بك الآن ونلوذ بك كأب للأمة لتنقدنا مما يصيبنا حاليا، فليس من منقذ بعد الله سواك.

لا أنكر أن منطقتنا غنية بالمعادن والثروات الباطنية، ومؤخرا بدأت تغزونا شركات التنقيب على المعادن، وقد قامت جمعيات المجتمع المدني مشكورة بحملة توعية لتقديم التعرضات، لكننا لا يمكن أن نطلب من الناس ترك مشاغل حياتهم والنزول كل مرة لتقديم تعرض قد تجدي وقد لا تجدي، لأن الرخص بدأت تظهر مثل الفطر في كل أرجاء قبيلتنا وتحاصر السكان من كل جانب، مهددة حياتهم ووجودهم بسبب تأثيراتها على البيئة والفرشة المائية التي هي جوهر الحياة، ونحن أصلا نعاني من شح المياه رغم مجهودات الجماعات القروية وجمعيات المجتمع المدني. لسبق وعانينا، بسبب جهلنا وغياب المجتمع المدني، من شركات تعمل حاليا أفسدت حياتنا وطرقنا واستنزفت مياهنا، وانتهكت أراضينا، دون أن تستفيد قبيلتنا من أي مشروع استثماري أو تنمية موازية لهذه الثروات المستخرجة من أراضينا، وها نحن الآن نواجه موجة من الرخص التي منحت لشركات التنقيب عن المعادن لتقضي على ما تبقى من ضروريات حياتنا.

يا صاحب الجلالة، نحن لا نرفض التطور ولا نطلب المستحيل، كل مطالبنا أن تحمينا من الزوال حتى لا نتحول إلى قبيلة من الرحل، لا نريد أن نفقد أرض أجدادنا التي تمثل ارتباطنا بجذورنا، والتي نرغب في أن نورثها لأبنائنا وأحفادنا، هذه الشركات لم تقدم مشاريع استثمارية تراعي البيئة وتحافظ عليها ولم يتم إشراك المجتمع المدني في دراسة الملفات قبل الترخيص لها، ولم تفتح قنوات التشاور والتفاوض لضمان سلامة حماية السكان ومصادر عيشهم، فكيف لنا أن نقف في وجه موجة من الشركات التي لا تفكر إلا في الربح، وهياكل الإدارة بطيئة وقد لا تستطيع بالمراسلات وقف هذا المد أو توفير الضمانات الأساسية لاستمرارية الحياة في قبيلتنا. هل يريدون منا أن نترك لهم أرض أجدادنا ونرحل، ألسنا مواطنين لنا حقوق كما علينا واجبات؟

قد لا أكون مطلعا على كل الحيثيات لكنني أتوسل إليك يا صاحب الجلالة أن تنقدنا حتى لا يتم محونا من الخريطة، لأن التأثيرات البيئية والجفاف كفيلة بأن تقتل الحياة في أمانوز وتجبر السكان على الرحيل، نحن الآن نلوذ بك لأنك الملاذ الحقيقي ولنا اليقين بأنك لن تتركنا فريسة سهلة لهذه الشركات.

أدامك الله ذخرا للأمة وملاذا لكل المظلومين.

1

3 thoughts on “محمد بوفتاس يوجه رسالة إلى الملك ويطلب من جلالته إنقاذ قبيلة أمانوز قبل زوالها من الخريطة

  1. هراء ..وما بعده هراء…اقحام الملك في ملفات واهية..واين قوتك المجتمعية ام انك لا تتدكر التاريخ . فمن كان وراء وراء مخزنة القبيلة و تحقير العباد.وتركيعهم …ليس بهدا تلفت الانظاراليكم.نعرفكم ونعرف جيدا من انتم…وماضيكم جلي لدي الامانوزيين..الركوب على الشلخ ..الله ابارك…

    1. احنا مستعدين نهدو هدا الأرض للمغرب الا كانت.فيها مصلحة.الوطن والشعب وحنا ف الحقيقة ما كنعشوش فى هده الأرض حنا كنعشو فى المهجر.

  2. Amanouz…Amanouz
    Pour se développer la tribu a besoin de projets…Exploiter une carriere est une opportunité … mais il faut des Hommes
    Compétents et intègres pour négocier financièrement, socialement et écologiquement.
    N.B : arrêtez svp de construire ce que vous appelez des “écoles” coraniques et similaires ..pour vous rachetez de vos péchés (Dieu n’est pas dupe). Vous enfoncer encore plus la population et
    .vous ne rendez pas service à l’Islam

    De Paris : Hassane Youssefi Aït Daoud

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *