الحراك يتمدد ويعلن على مسيرة شعبية بالمدينة المحتلة مليلية بمشاركة وجوه أوروبية وازنة.

 

 

الحراك الشعبي يعلن عن خروجه في مسيرة شعبية بالمدينة المحتلة مليلية يوم 18 يوليوز 2017 عند الساعة “17:30 توقيت المغرب 18:30 توقيت اسبانيا”، هذه الخطوة التي لم تكن في التوقعات فاجأت كل المهتمين نظرا لحساسية المدينة ، هذه المسيرة تأكد انطلاقها من الشارع المحاذي للسوق المركزي بالراشطروا و ستجوب أكبر شوارع المدينة وصولا إلى ساحة اسبانيا بالقرب من مندوبية الحكومة.

وفي هذا الصدد أعرب الكثير من الوجوه المعروفة بصفتهم نشطاء الحراك داخل الوطن آو خارجه وكذا المتعاطفين مع القضية من مجموع أنحاء أوروبا مشاركتهم فيها. في انتظار إعلان المزيد من الرموز عن دعمهم ومشاركته في هذه المسيرة التاريخية المفصلية.

اللجنة الداعية للمسيرة اختارت بدقة متناهية تاريخ الخروج إلى الشارع وذلك تزامنا مع وصول “قافلة فتح الحدود” الاسبانية إلى مليلية التي تظم مجموعة من الوجوه المعروفة على صعيد القارة العجوز سياسية وحقوقية وإعلامية وفنية، كما من المتوقع مشاركة شخصيات مقيمة بداخل المغرب.

الهدف من هذه المسيرة هو التأكيد على دعم الحراك الشعبي بالريف ودعم كل المعتقلين السياسيين و المطالبة بإطلاق سراحهم الفوري، وتحديد تاريخ الإعلان عن مسيرة شعبية بالمدينة المحتلة سبتة و من المتوقع أن تكون في شهر غشت المقبل.

نشطاء الحراك بمليلية عبروا مطالبتهم الجماهير الشعبية إنجاح هذه المسيرة التاريخية مؤكدين على أحقية أي فرد آو جماعة أن يعبروا في هذه المسيرة عن رأيهم بالطريقة التي تناسبهم، مطالبين بتوفير جو الاحترام المتبادل ونبذ أي نوع من الخلافات الإيديولوجية الضيقة، حتى يتأكد للعالم من حضارة الريفيين وسلميتهم و تعايشهم وسرعة اندماجهم مع الشعوب الأخرى.

نشطاء الحراك بمليلية، لم يتناسوا مطالبة الجماهير الشعبية المشاركة و المتعاطفة في الحملة التعريفية بالمسيرة كل حسب استطاعته وطريقته و إبداعهم عبر صفحات التواصل الاجتماعية و الإعلام، معربين كذلك انه سيتم التواصل مع الجميع بتفعيل سياسة البلاغات و البيانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *