أمام تملص الجهات المسؤولة .. الأزبال تغزو جماعة السعادة وجمعويون يدقون ناقوس الخطر

الهام زخراف

رغم كونها تشكل احد اهم المداخل الرئيسية لمدينة السبعة الرجال، إلا انها باتت وصمة عار على مدينة احتضنت احد أكبر وأبرز التظاهرات العالمية البيئية لمرتين (النسخة 22 و7 لقمة المناخ)، حيث وعوض تأثيثها بالفضاء الأخضر، وجعلها منارة تبهج زائر الحمراء، وتوفر متنفسا للساكنة، تم تحويل هاته المنطقة الى مكب للازبال امام سياسات من الواضح ان هدفها اغراق الجماعة بنفايات ساكنة مراكش.

وحسب فعاليات جمعوية من جماعة السعادة، فان الاخيرة صارت مطرحا للازبال امام تملص الجهات المسؤولة من واجباتها، وتنكرها لوعودها، فعوض حل مشكل مطرح الازبال الذي تعاني منه الجماعة، تم اقتراح وضع مركز لتحويل النفايات على مستوى تراب السعادة، لكن مقابل تجميع ازبال ساكنة الجماعة، إلا ان هذا الشيء الذي لم يتم، حيث يتم تجميع الازبال بهذا المركز دون الشروط والمعايير البيئية المتفق عليها، فعادة ما تخلف الشاحنات المحملة بالأزبال والقادمة الى المركز بقايا النفايات في الشارع العام، هذا الى جانب عدم تغليف المكان الذي تتم فيه هاته العملية بآاليات حتى لا تفوح روائح الازبال بشكل يؤثر على الساكنة.

ومن جانب آخر، ذكر نفس المتحدث، على أن رئيس قسم التعمير والبيئة بولاية مراكش، أكد العام الماضي على ان ساكنة السعادة ستستثنى من أداء واجب تجميع ازبالها وتنقيلها الى مطرح المنابهة، وذلك أمام وضع مركز لتحويل النفايات بتراب السعادة، وهو الشيء الذي لم يتم بعد ان انصدمت الجماعة بذعيرة ثقيلة فرضت على تجميع نفاياتها، حيث ستكون ملزمة بأداء 240 درهم عن كل طن من الأزبال، وهو ما يشكل ميزانية خيالية بالنسبة لمجلس جماعة السعادة، وخاصة امام انتاج ساكنة المنطقة لأزيد من 30 طن من الازبال بشكل يومي، وضعف مداخيل الجماعة.

هذا، وتشكل الازبال نقطة سوداء بجماعة السعادة، حيث وإضافة الى تأثيراتها البيئية، فهي تشكل نقطة تشوه بنايات المنطقة، حيث يوجد مطرح الازبال بمحيط مقر الجماعة، وكذا المستوصف الصحي للسعادة، وبجوار كل من مستشفى السعادة للأمراض العقلية ومقر الدرك الملكي، هذا الى جانب ثانوية سيتم تدشينها عما قريب بالقرب من هذا المطرح.

وحسب نفس الفعاليات، فساكنة السعادة تهدد بالتصعيد في حالة عدم التوصل الى حل لفك مشكل النفايات بالجماعة، وتطالب بتدخل والي جهة مراكش آسفي من اجل فك معضلة الأزبال.

وتجدر الاشارة الى ان ساكنة السعادة، عاشت خلال ايام عيد الفطر الأخيرة ازمة خانقة بسبب النفايات، وخاصة بعد حرق الاكوام من الازبال، وتأثير روائح هاته العملية على الساكنة، وهو الشيء الذي على اثره تم اخلاء مطرح السعادة من الأزبال صباح اليوم، وذلك في انتظار أن يتم توقيف هاته المهزلة بشكل نهائي، واقتراح حل يناسب وضعية جماعة السعادة وأوضاعها البيئية.

مراكش الاخبارية/ كلامكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *