تفاصيل اجتماع الملك مع بعض قادة الأحزاب حول الحراك في الريف

 

كشفت مصادر عليمة عن تفاصيل جديدة بخصوص لقاء الملك محمد السادس، وبعض قادة الأغلبية، بشأن حراك الريف.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الإجتماع المذكور، والذي ساد تكتم كبير بشأنه، جرى يوم الأربعاء الماضي الماضي، في الرباط، وذلك بحضور كل من سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة ونبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية، وعزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار.

وتابعت ذات المصادر بأن هذا الإجتماع جاء “على عجل”، بعد إعلان وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة عن تأجيل الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية، والذي كان من المقرر أن يترأسه الملك في ذات اليوم. وهو ما يفسر عدم حضور قيادات أحزاب أخرى من الأغلبية إلى الاجتماع.

وأضافت ذات المصادر أن الملك طالب في هذا اللقاء الأحزاب ب”التحرك في أقاليم الريف للبحث عن حلول والتواصل مع المحتجين”.

ونقلت مصادر مطلعة توجيهات الملك “الصارمة” للحاضرين من أجل تطويق أزمة الريف.

تعليمات الملك، أعقبتها تحركات عديدة، في مقدمتها دعوة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني لبرلمانيي الحسيمة، اليوم اليوم الثلاثاء.

كما عمدت عدة أحزاب إلى “التحرك” في المنطقة بالإعداد للقاءات وأنشطة لتطويق الأزمة.

اريفينو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *