الزفزافي والحماس الأهوج !

 
لا أحد ينفي أن الشاب الثلاثيني ابن مدينة الحسيمة ناصر الزفزافي، الذي سطع “نجمه” مع اندلاع الاحتجاجات السلمية الصاخبة والشاجبة لمقتل بائع السمك محسن فكري يوم الجمعة 28 أكتوبر 2016، استطاع أن يصنع من نفسه زعيما ل”حراك الريف”، لما يتميز به من موهبة فطرية وكاريزما شعبية، وقدرة على الخطاب الجريء والشجاع، المزج بين اللغتين العربية والأمازيغية بأسلوب بسيط، والتنقل السلس بين الخطاب الديني والسياسي. مما ساعده على إلهاب المشاعر وجذب آلاف المواطنين من مختلف الأعمار والجنس، وجعلهم يلتفون حوله كلما دعاهم إلى مسيرة احتجاجية أو إضراب عام. وزاد من شعبيته وانتشار صيته، ترويج فيديوهاته على قناة اليوتيوب ومتابعة صفحته في القيسبوك، حيث تحظى بآلاف المشاهدات والتعليقات…
فمن حق ساكنة مدينة الحسيمة والقرى المجاورة لها أن تنتفض ضد الحكرة والقهر والحرمان، وتقوم بمسيرات احتجاجية واعتصامات ليلية، تنديدا بمصرع شاب يافع في مقتبل العمر بطريقة مأساوية، داخل شاحنة لشفط الأزبال، وهو يحاول جاهدا استرداد ما صودر منه ظلما، بل من حق المغاربة كافة أن يهبوا لنصرتها وشجب مثل هذا الفعل الوحشي والإجرامي الشنيع، ومن حق الريفيين وغيرهم من المواطنين في جميع ربوع الوطن، المطالبة بالحق في العيش الكريم والشغل والصحة والسكن اللائق، وهي حقوق إنسانية مشروعة، يضمنها دستور البلاد وتكفلها جميع المواثيق الدولية، وأن يرفع التهميش الذي طال منطقتهم على مدى عقود مضت، الانتقاد اللاذع للمفسدين وسياسات التفقير والتجويع والإقصاء من المشاريع التنموية والاستثمارات الحقيقية…
ذلك أننا رأينا والعالم معنا كيف تحول الحراك الشعبي بإقليم الحسيمة، إلى نموذج يقتدى به في الحركات الاحتجاجية الحضارية والسلمية، لما أبان عنه النشطاء والمحتجون من نضج ووعي كبيرين وانضباط للقوانين، ورأينا في شباب الريف ذلك الإحساس العميق بالمسؤولية والشعور النبيل بروح المواطنة الصادقة، في الحفاظ على السلم الاجتماعي وحماية الممتلكات العامة والخاصة، وقوة العزيمة والإصرار على بسط النظام في أجواء من الحماس. والحماس كما لا يخفى على أحد، أمر منطقي لا يمكن إغفاله في هذه المرحلة العمرية، لطبيعة التكوين البيولوجي والسيكولوجي لدى الشباب، عماد الأمة وأمل المستقبل. فهو طاقة كامنة في الأعماق وتحركها المشاعر. وينقسم إلى حماس إيجابي يعتمد على إعمال العقل واستشراف آفاق المستقبل، يعود على الإنسان والمجتمع بأفضال كثيرة على المستوى التنموي. وآخر سلبي، غالبا ما تكون عواقبه وخيمة على الشخص ذاته والمجتمع برمته، حيث يقود صاحبه إلى الاندفاع الأرعن والتهور والتشنج وضيق الأفق والتسرع في اتخاذ القرارات الهوجاء…
ولعل الحماس الزائد والأهوج، هو ما بات ينطبق على خرجات الزفزافي “زعيم” حراك الريف في الأيام الأخيرة، إذ صار يخبط خبط عشواء بدون بوصلة، فاقدا القدرة على ضبط النفس وكبح جماح لسانه. ويتضح ذلك من خلال تماديه في معركة كسر العظام مع المسؤولين، بواسطة النشر المتواصل والكثيف للفيديوهات بطريقة “لايف”، يتهم فيها السلطات بالغطرسة والتجبر وكبار المسؤولين بالفساد واللصوصية وسفك الدماء، دون أن يكون في حاجة إلى ذلك، مادام الجميع من طنجة إلى لكويرة يقرون بمشروعية مطالب الحراك الشعبي بإقليم الحسيمة، وإلا ما كانت لتصدر تعليمات ملكية سامية تأمر بانتقال وفد حكومي إلى المنطقة، لتهدئة الأوضاع وطمأنة السكان بتفاعل الدولة معهم وانخراطها في معالجة المشاكل المطروحة بحدة، التزامها بتنفيذ عدد من المشاريع التنموية العالقة وفتح أوراش أخرى عاجلة وتوفير فرص شغل، فضلا عن إعفاء مسؤولين في السلطة على المستوى المحلي…
إن مواصلة الزفزافي لعناده ورفضه إنهاء الحراك بدعوى فقدان الثقة في المسؤولين، الذين أجهضوا أحلام المواطنين وتنكروا لتعهداتهم في عديد المناسبات، وإصراره على أن يوثق الاتفاق بينه وأعضاء من الحكومة على تلبية المطالب في محضر رسمي، علما أنه ما انفك يشكك في نزاهتهم وبراءة ذمتهم، أثار الكثير من الشكوك حول نواياه الحقيقية، وبدا كمن يخفي رغبة جامحة في تمديد عمر الأزمة والحراك لأغراض غير سليمة، وأنه يتخذ من مطالب أهل المنطقة ذريعة لأهداف خفية، وقد يكون ما اتخذته السلطات من خطوات، أفسد عليه لعبته وأماط اللثام عن وجهه الحقيقي. وإلا كيف يمكن تفسير تهوره في اقتحام مسجد محمد الخامس مع مجموعة من مناصريه أثناء صلاة الجمعة ليوم: 26 ماي 2017، معرقلا بذلك حرية العبادة ومانعا الإمام من إلقاء خطبته الثانية…
فالزعامة ليست بالمهمة الهينة، إذ على من يسعى إلى أن يكون “زعيما” لحراك شعبي من حجم “حراك الريف” التوفر على مجموعة من السمات، التي يمكن أن تكون فطرية أو مكتسبة، والتحلي بالخصال الحميدة كالشجاعة والتواضع والثقة بالنفس والمروءة والشهامة واحترام الآخرين… والريفيون بوجه خاص معروفون بجديتهم واسترخاص أرواحهم فداء للوطن ودفاعا عن لحمته ووحدته الترابية، لا يسمحون لأي كان بإشعال فتيل الفتنة، وجر البلاد إلى حرب دموية قذرة بين أبناء الشعب الواحد وتحت علم وطني واحد.
أملنا كبير في عودة الهدوء لإقليم الحسيمة، أن يتعظ المسؤولون من الدرس البليغ لحراك الريف، وأن يبادر رئيس الحكومة العثماني إلى فتح حوار جاد ومسؤول مع حكماء المنطقة من ذوي المصداقية وممثلين عن نشطاء الحراك، التعجيل بإطلاق سراح المعتقلين ما لم يثبت في حقهم ما يفيد العمل لجهات أجنبية، والسهر على تنفيذ المشاريع التنموية ذات الطابع الاستعجالي…
اسماعيل الحلوتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *