دار المنتخب بجهة مراكش اسفي تنهي الاسدس الاول من برنامجها التكويني بمواضيع مهمة

 

بعد سلسلة ناجحة من التكوينات همت مواضيع التدبير الترابي للجماعات المحلية وفق مستجدات القوانين التنظيمية بلغت في مجملها 32 دورة تكوينية، استفاد منها 3297 مستفيد، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: المسؤولية بين التفويض الوظيفي وتفويض التوقيع،مقاربات واليات اعداد التراب والتهيئة المجالية، التسويق الترابي والذكاء المجالي، مستجدات قانون التعمير، تجريد ابرام الصفقات العمومية، المنظومة المندمجة لنفقات الموظفين، مراقبة التدبير الاداري والمالي، التهييئ والتتبع الاداري للاتفاقيات والعقود،المنازعات الادارية بمختلف أصنافها، التعاون مابين الجماعات..، انهت دار المنتخب لجهة مراكش اسفي الاسدس الاول عن سنة 2017 من برنامجها التكويني،بمواضيع جد مهمة تندرج في اطار تنويع وتجويد مجالات التكوين، في اطار التعاون اللامركزي الوطني والدولي، تماشيا مع توجهات وأهداف الجهوية الترابية المتطورة وهمت هذه التكوينات التي ستمتد مابين 22 و25 ماي 2017 المواضيع التالية:
• المسؤولية البيئية والاجتماعية في اعداد الصفقات العمومية :بتعاون مع الائتلاف المغربي للجماعات الترابية من اجل المناخ ومؤسسة هانس سايدل الالمانية، وتكمن اهمية هذه الدورة في كون حماية البيئة والتنمية المستدامة يعد مبدأ من مبادئ إبرام الصفقات العمومية وأحد معايير حسن تدبير الطلبيات العمومية.


• ادماج المهاجرين بالجهة من خلال السياسات العمومية : بشراكة مع مؤسسة كونراد أديناوير الألمانية وتأتي هده الدورة تماشيا مع السياسة العمومية الجديدة،الشاملة لقضايا الهجرة واللجوء، التي ترتكز على مقاربة إنسانية تحترم الالتزامات الدولية للمغرب، وتراعي حقوق المهاجرين واللاجئين وإدماجهم الميسر في النسيج الاقتصادي والاجتماعي والتربوي والثقافي المغربي، اضافة الى إلزامية الجماعات الترابية بضرورة إدماج المقاربة الحقوقية في برامجها ومخططاتها التنموية و سياساتها العمومية، تماشيا مع المجهودات التي تبذلها مؤسسات الدولة والمؤسسات المنتخبة والحقوقية و المجتمع المدني، بغية إثراء النقاش العمومي حول مقاربات جديدة لإعمال السياسة الجديدة للمغرب في مجال الهجرة واللجوء بالمغرب،
• الماثر التاريخية دات الاصل البرتغالي بالمغرب: بشراكة مع السفارة البرتغالية بالمغرب وتندرج هذه الدورة التكوينية، ، في اطار ابراز الموروث الثقافي و المعماري المشترك بين المغرب والبرتغال عامة و المتواجد بكل من اسفي والصويرة خاصة وقد استفاد من هذه الدورة التكوينية اعضاء لجنة الثقافة بمجلس الجهة و فريق من المرشدين السياحيين بالجهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *