تسيب و فوضى : إفتتاح مقالع بدون ترخيص بالجماعة القروية اصعادلا نواحي أسفي

 

متابعة : عبد القادر سواوني

إن الجماعة القروية أصعادلا و التابعة ترابيا لإقليم آسفي و التي تمتد على مساحة مهمة و التي تعرف إنطلاق بعض الأوراش و لو بشكل محتشم ، يسجل على بعض الأشغال فيها ، و التي إنخرطت فيها مجموعة من الشركات في إطار الصفقات العمومية أو التدبير المفوض و كذلك بعض المشاريع المزمع تدشينها بالمنطقة ، إفرازها لمجموعة من المقالع العشوائية للأتربة (التوفنة) و التي غدت مترامية بأطراف الجماعة القروية أصعادلا ، هاته الأشغال المرتبطة جلها بمشاريع تهيئة و تكسية بعض الأرضيات والطرقات و المسالك القروية .

و تتم جل عمليات تكسية و تهيئة الطرقات عبر استخراج كميات ضخمة من هاته الأتربة و ضمن مقالع عشوائية لا تخضع لأي ضوابط قانونية آو يحمل أصاحبها تراخيص في هذا الشأن ، علما بأن هذه الجماعة تشكو أصلا من الفقر الشديد على مستوى البنيات التحتية والمسالك المتردية ، و بالموازاة لا زال المجلس يشكو دائما بأن الجماعة تعاني عجزا ماليا كبيرا ، والأولى ألا تفوت على الجماعة هاته المداخيل المهمة جراء عائدات مقالع الأتربة المرخصة .

و بناء على ما تقدم بسطه و ضمانا للحق العام و انطلاقا من مسؤولية الجميع بالمنطقة سلطة و منتخبين و تثمينا لمبدأ درء المفسدة أولى و أسبق من جلب المصلحة ، بات شرفاء المنطقة و الغيورين من الساكنة المحلية في حنق من كل هاته التجاوزات و الخروقات ، مطالبين في ذات الآن عامل الإقليم و مدير التجهيز و النقل و اللوجستيك بآسفي بالتدخل العاجل و إعطاء أوامرهم لأجل الوقوف على هاته الخروقات مع فتح تحقيق يهم هاته الوقائع مجتمعة ، و الضرب بيد من حديد على كل من تطاول على القانون خارج آي ضوابط مسطرية و قانونية ، و إذ يحملون المسؤول الترابي بالمنطقة في شخص القائد غضه الطرف عن بعض المستشارين الجماعيين و هم ينحون نحو هذا المنحى الفوضوي ، باستغلال بعض المقالع للأتربة لأجل تهيئة مسلك قروي ، كما تم تحت مباركة من هذا القائد إهمال تجاوز خطير بتعرية أرض و إستغلالها كمقلع جديد لإستخراج الأتربة تحت مسمى تسوية أرض مرتفعة ( تل) ، ونتساءل بدورنا هل ستحرك السلطات المحلية مساطرها وأجهزتها لإستخلاص مستحقاتها و لو بأثر رجعي للسنوات الماضية ؟؟؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *