اختتام الدورة الـ13 للملتقى الوطني لفن الملحون بمراكش

 

حرر خالد ولد الرامي

 

اسدل الستار مساء امس الاحد عن الدرة ال13 للملتقى الوطني لفن الملحون المنظم بمراكش بين ال12 وال14 من شهر ماي الجاري ، من قبل جمعية سبعة رجال لفن الملحون والتراث المغربي بشراكة مع الجماعة الحضرية المشور القصبة ، عمالة مراكش ومجلس المدينة .

نظم المهرجان تحت شعار ” الوحدة الوطنية في القصيدة الملحونة ” حضره الى جانب الباحثين والمهتمين بفن الملحون بالمدينة الحمراء ضيوف ذات الاهتمام من مدن مكناس ، تافلالت ، تارودانت ، القنيطرة ، اسفي و زرهون.

تضمن برنامج الملتقى امسيات شعرية وزجلية واخرى لطرب الملحون شنفت مسامع الحاضرين بقصائد لاهم النظام والمنشدين من خارج وداخل البهجة ، كما تتضمن ندوة فكرية حول موضوع ” الوحدة الوطنية في القصيدة الملحونة ” شارك فيها ثلة من الباحثين في المجال سلطوا الضوء من خلالها على ما جادت به قريحة الناظمين بخصوص الوحدة الوطنية حيث تناول الدكتور عبد الله المعاوي قضية الوحدة الوطنية في القصيدة الرائدة ، فيما تناول الباحث كمال اوحود الوحدة الوطنية في القصيدة التطوانية ايام الاستعمار الاسباني ، وانهى الباحث الحسن البويحياوي الادريسي المداخلات بموضوع الوحدة المغربية في قصيدة الملحون ابان المغفور له الحسن الثاني .

واكد رئيس جمعية سبعة رجال لفن الملحون والتراث المغربي السيد خالد ولد الرامي في حديث مع الجريدة ان اختيار موضوع الملتقى له دلالة واحدة هو اظهار الدور الفعال التي لعبه شعراء الملحون من خلال القصيد في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة منذ ظهور هذا الفن فوق ارض الوطن الى اليوم ، واضاف ان الاهتمام بفن الملحون والتراث الشعبي المغربي عموما وجعله في متناول الاجيال القادمة ضمان لاستمرار حمولته الفكرية والثقافية ، ومنها الدفاع ، وبكل الوسائل ، عن الوحدة الترابية للمملكة وتلاحم الشعب حول العرش العلوي المجيد .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *