الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي تقاسم تجارب “مدرسة الفرصة الثانية الجيل الجديد”.

 

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، يوم الخميس 27 أبريل 2017، لقاء تواصليا حول التربية غير النظامية، من أجل التحسيس وتقاسم التجارب الناجحة المرتبطة ب “مدرسة الفرصة الثانية الجيل الجديد”.

وبهذه المناسبة، أشار السيد مولاي أحمد الكريمي، مدير الأكاديمية، إلى أهمية هذه المراكز في مجال تنويع التعلم وخلق فرص جديدة أمام الشباب الغير المتمدرس من أجل إدماجهم، مؤكدا على ضرورة مراعاة الخصوصيات الجهوية في الإعداد قصد الاستجابة لمتطلبات هذه الفئة وفق حاجياتها والإمكانات المتاحة في محيطها. وختم السيد المدير كلمته بالترحيب بكافة الاقتراحات التي تصب في اتجاه تجويد هذا النوع من التعلمات، وخلق نموذج خاص بهذه الجهة.

أما السيد خالد الشنكيطي، ممثل مكتب منظمة اليونيسيف بالمغرب، فأكد على استهداف المشروع للأطفال واليافعين خارج المنظومة التربوية، إضافة إلى تقديمه لعرض تربوي وتكميلي يدعم الكفايات الأساس ويقدم تكوينا مهنيا ذا جودة، يساهم في إعداد المستفيدين للإندماج السوسيو ـ مهني، وفق خصوصيات كل طفل. ليذكر بعد ذلك، بأهداف المشروع، والتي لخصها في تقوية المسالك ما بين التربية المدرسية والغير النظامية والتكوين المهني، والرفع من المردودية الخارجية لمنظومة التربية والتكوين، وخلق عرض تكويني ذي جودة للفئات الهشة، والرفع من مردودية التربية غير النظامية على المستوى الجهوي، من خلال وضع برنامج عمل يخص إحداث ثلاث مراكز بثلاث مديريات إقليمية، كخطوة أولى (مراكش، شيشاوة، آسفي).

وبخصوص عرض مديرية التربية غير النظامية بالوزارة، والذي قدمه السيد سعيد الدكالي، فوصف المشروع بالطموح والمساهم في الإدماج المدرسي، متوجها بالشكر لمنظمة اليونيسيف على الدعم الذي تقدمه للمشاريع التربوية الهادفة. كما أشاد بالمجهودات التي تقوم بها الأكاديمية في إنجاح مختلف العمليات المرتبطة بالتربية غير النظامية وبالطفولة، مذكرا بالمذكرة الوزارية المنظمة لهذا المشروع وبالإطار القانوني لربطه بالتكوين المهني. علما أن نجاح هذا المشروع رهين بالتنزيل الأمثل بالأكاديميات وفق خصوصيات ومتطلبات كل جهة.

وقد تضمن برنامج هذا اليوم التحسيسي، تقديم مجموعة من الفقرات تناولت نموذج “مدرسة الفرصة الثانية الجيل الجديد”، وصورة الدعم المقدم من طرف منظمة اليونيسيف، وعرضا عن التكوين المهني، و ورقة عمل عن جمعية شريكة في المشروع.

وللإشارة، فبعد المداخلات والمناقشة، تم إصدار مجموعة من التوصيات، صبت في اتجاء ترصيد التجارب المكتسبة، والاستفادة من المراكز المفعلة في أكاديميات التجريب، مع التطلع إلى إنجاح هذا المشروع التربوي الهادف إلى تطوير برامج التربية غير النظامية والرفع من نجاعتها كما هو محدد في المشاريع المندمجة للرؤية الاستراتيجية 2015 ـ 2030.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *