اسماعيل امغاري : مقاطعة سيدي يوسف بن علي بمراكش غير مهمشة ومشاريع مهمة رأت النور

أكد اسماعيل امغاري، رئيس مقاطعة سيدي يوسف بن علي ، أن هذه الاخيرة غير مهمشة، وتعيش فترة ازدهار في المشاريع لم تشهدها من قبل ، مضيفا أن من يعتقد ذلك إنما هو خارج التاريخ أو أنه حاقد، وأن المنطقة تحظى برعاية مولوية من خلال برمجة مشاريع مهمة يسهر عليها والي جهة جهة مراكش اسفي عبد الفتاح البجيوي .


وقال لمغاري رئيس مقاطعة سيدي يوسف بن علي في ندوة صحفية عقدها الأربعاء 3 ماي بمقر المقاطعة، حضرتها مختلف المنابر الاعلامية بمناسبة انشاء الشباك الوحيد من أجل خدمة المواطنين ” إن المقاطعة حظيت مؤخرا بالزيارة الملكية التي تؤكد المكانة التي تحظى بها، من طرف المسؤولين سواء من أعلى سلطة في البلاد مرورا بوالي جهة مراكش اسفي الذي يولي اهتماما بالغا بأن تكون منطقة سيدي يوسف بن علي منطقة هامة في خارطة الجهة والبلاد عامة ، مستعرضا حصيلة مجلس المقاطعة،ومن خلال المشاريع التي عرفتها في استكمال المركب الرياضي سيدي يوسف بن علي وأحداث مسبح نصف أولمبي ومنتزه رياضي بشراكة مع مديرية وزارة الشباب والرياضة ، الى جانب صيانة الطرق،صيانة المناطق الخضراء، وصيانة المرافق الإدارية، بناء وتجهيز دار الشباب بالحي الجديد، بناء وتجهيز القاعة المغطاة، إحداث سوق الواحة، إحداث منتزه رياضي، خلق مركز تصفية الدم، تهيئة الخزانة البلدية، إحداث نادي المسنين، إحداث مركز ثقافي، تعزيز وتقوية الطرق الداخلية، خلق مناطق خضراء، إحداث مستشفى، ساحة المعارض وتهيئة جنبات الأسوار وتهيئة ضريح سيدي يوسف بن علي.”


واكد اسماعيل أنه تم التوقيع على اتفاقية بناء مستشفى بسيدي يوسف بن علي مع مستثمرين من قطر وبتنسيق مع رئيس جهة مراكش اسفي عبد الكبير اخشيشن، موضحا أنه يتوفر على 40 غرفة وهو مستشفى متعدد الاختصاصات، وأن الشركة التي رست عليها الصفقة بدأت بالعمل، وقد برمج أيضا في برنامج مراكش الحاضرة المتجددة دون أن يجد التمويل، لكنه إلى جانب رئيس الجهة اقترحا المشروع على المؤسسة القطرية التي حبذت الفكرة واستجابت لتنفيذه.
وفي حديثه رئيس مقاطعة سيدي يوسف بن علي إن مشكل المنازل الآيلة للسقوط في اتجاهه إلى الحل، مبرزا في ندوة صحفية عقدها اليوم الأربعاء أن المقاطعة لم تكن ضمن هذا مشروع المنازل الآيلة للسقوط.و أنه تم إحصاء حوالي 1200 منزلا، منها 160 تم استكمال إجراءات الاستفادة من التعويض. وأشار الى أنه ماض في تنفيذ المشروع من أجل الحد من الظاهرة التي تهدد حياة عدد من الساكنة.


والجدير بالذكر أن رئاسة مقاطعة سيدي يوسف بن علي، تعاقب عليها أربع رؤساء قبل اسماعيل لمغاري ويتعلق الأمر بكل من الجيلالي آيت بوعلي ومحمد بادس ومحمد المنبهي ومحمد المعطاوي ولم يعقد أي أحد من هؤلاء ندوة صحفية للتواصل مع الساكنة وهي القاعدة التي كسرها لمغاري الرئيس الحالي للمقاطعة بعقده لندوة الحصيلة والآفاق .
تفاصيل اكثر في الفيديو:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *