أبطال الحي أم أبطال الدوار بشيشاوة …؟

عندما ينطلق برنامج على المستوى الوطني لاشك أن اختلاف وتنوع المجال الترابي بالمملكة يطرح اكراهات تتمثل بالاساس في خصوصيات مناطق عن أخرى ، هذا ما حاولت مديرية إقليم شيشاوة ملاءمته مع الوقع الذي يغلب عليه الطابع القروي .

ففي مجال تنتشر عليه 35 جماعة اثنتان فقط منهما حضريات يطرح سؤال وجيه : هل نحن فعلا أمام أبطال حي أم أبطال دوار ؟ . رؤية اعتمدتها المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بشيشاوة من أجل تنزيل البرنامج وملاءمته مع واقع الإقليم ؛ حيث نتج عن اللقاء التنسيقي لهذه التظاهرة بمقر المديرية وحضور وازن لرؤساء الدوائر وممثلو نقط الارتكاز بالمناطق النائية واطر متطوعة بهدف الوقوف على التدابير التنظيمية المتخذة لإنجاح الاقصائيات المحلية و الإقليمية بمساعدة من السلطات المحلية والجماعات الترابية حيث وصل عدد الجماعات المشاركة إلى 21 جماعة مع عدد يتجاوز 600 مشارك ة بالاستفادة من البنيات التحتية الرياضية التي يخولها الاقليم : قاعات مغطاة بكل من شيشاوة وامنتانوت وستة أندية للقرب متواجدة بالجماعات.

مؤشرات تبشر بأن طفولة إقليم شيشاوة ستعيد لحظات لاتنسى تتجاوز البعد الرياضي لبعد نفسي اجتماعي فهنيئا لإبطال الواردة على مشاركتهم قبل فوزهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *